آية مصيريّة تنفي وجود مهنة رجل الدين: مَا جَعَلَ اللَّهُ مِنْ بَحِيرَةٍ وَلَا سَائِبَةٍ وَلَا وَصِيلَةٍ وَلَا حَامٍ وَلَكِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَأَكْثَرُهُمْ لَا يَعْقِلُونَ==>ما جعل الله 1-أشخاصا يتوسّعون في الدّين و يضيفون فيه 2-و لم يهمل فيه شيئا 3-و لم يجعل صلة وصل بينه و بين الناس 4-ولم ينصّب أحدا لحماية الدّين و لكنّ المتكبّرين المنكرين يفترون الأكاذيب على الله وأكثرهم لايعقلون

علماؤنا و علماؤهم

فهرس الموضوع

 

مقدّمة

علماءهم يخترعون الآلات و وسائل النقل ......

وعلماءنا يخترعون دعاء استعمالها 

محمد حامد بتصرّف

 

هل من المنطقي إعطاء لقب

عالم

لأيّ شخص حفظ كلاما عن ظهر قلب ؟؟؟؟!!!!!

بنفضيل فيصل

 

هل سمعت عن عالم فيزياء أو رياضيات

يصرخ اثناء إلقاء محاضراته

العلمية؟؟؟

Ahmad Bourkier

 

رجال الدّين ليسوا بعلماء

لا يٌعقل أنّهم عَلِموا

و يقولون في نهاية خطابهم

و الله أعلم

كمن يقول 1+1=2 و الله أعلم

 

يقول ديكارت

الفلسفة هى التى تميزنا عن الأقوام الهمجيين والمتوحشين

وإنّ حضارة كل أُمَّة تُقاس بمقدار شيوع التفلسف فيها ..

لكنّ لِأبو حامد الغزالي رأي آخر في كتابه "تهافت الفلاسفة"

من تفلسف فقد تمنطق

ومن تمنطق فقد تزندق

 

العلم هو ما اتفق عليه العلماء

وليس ما اختلف فيه العلماء

 

لا يوجد بالقرآن

أفلا يختمون -  أفلا يحفظون - أفلا يُجوِّدون - أفلا يحتمون من العين

لكن يوجد

أفلا يتدبّرون - أفلا يعقلون - أفلا يتفكّرون

بنفضيل فيصل

 

عندما يجتمع مجموعة من الكهنة

من أديان أو طوائف مختلفة

سينظر كل منهم للآخر بإزدراء أو بشفقة

على أنهم كلهم هالكون في النار

وهو الناجي الوحيد ..

بينما عندما يجتمع مجموعة من العلماء

من إختصاصات مختلفة

فسينظر كل منهم للآخر بإحترام شديد

وسينظر كل منهم إلى نفسه بشفقة

لأنه لم يحز على هذا العلم الذي يحمله الآخرون ...

هذا هو الفرق بين المنهجين ..

فلا تقولوا عن الكهنة علماء

لأن الفرق جذري في آليات التفكير .

Ammar Arab

 

العلماء نوعان

نوع يَدُلُّك على الطريق فتصبح عالما

و نوع يُضِلّك عن الطريق لتصبح تابعا

محمد عناد سليمان

 

"العلم المستقر هو الجهل المستقر"

الإمام الصوفي محمد بن عبد الجبار النفري

 "كتاب المواقف"

 

التاريخ برهن للعالم أنّه تقدّم

بفضل أناس مختلفين مناضلين

و في بعض الأحيان أشخاص نعتبرهم حمقى

(سباقين لكل ماهو غير مألوف)

 

كيف يمكن لعاقل ان يطلق لقب

" عالم "

على من لم يقم بأي شيء في حياته ..

إلا ترديد ما قاله سكان صحراء جنوب غرب قارة آسيا ..

في القرن السابع الميلادي ؟

و ليته حتى يردده حرفيا و بأمانة ..

إنما يستقطع منه فقط ما يناسب هواه .

و هل يمكن لعاقل وصف وسائط التسجيل و الترديد 

ب" العلماء " ؟!

هل يمكن لعاقل وصف شرائط الكاسيت او سي دي

ب" العلماء " ؟

منقول عن حورس الشمسي بتصرّف بسيط

 

الديانة التي تخاف العلم

لا تحترم الله

لا بل تنتحر.
" رالف امرسون"

 

 ﻟﻢ ﻧﻘﺮﺃ ﻓﻲ ﻛﺘﺐ ﺍﻟﺘﺎﺭﻳﺦ ﺃﻭ ﻧﺴﻤﻊ

ﻋﻦ ﻋﺎﻟﻢ ﺃﻭ ﻣﺨﺘﺮﻉ ﻋﺜﻤﺎﻧﻲ

ﺃﻭ ﺣﺘﻰ ﺍﻛﺘﺸﺎﻑ ﺍﻭ ﺍﺧﺘﺮﺍﻉ ﻋﺜﻤﺎﻧﻲ ﺍﺳﺘﻔﺎﺩﺕ ﻣﻨﻪ ﺍﻟﺒﺸﺮﻳﺔ

ﺭﻏﻢ ﺃﻥ ﺍﻹﻣﺒﺮﺍﻃﻮﺭﻳﺔ ﺍﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻴﺔ ﺍﺳﺘﻤﺮﺕ 600 ﺳﻨﺔ

 

 

العلم

الشك ثم السؤال ثم التجربة ثم النتائج ثم المقارنة ثم البرهان العلمي.

الخرافة

التعصب ثم الصراخ ثم التهديد ثم التكفير ثم القتل.

Ahmad Bourkier

 

فيديو جميل لنجيب المختاري حول العلم الحقيقي

 

A- ملخّص لأهمّ الآيات

  الأشخاص الذين يوحي الله لهم

من عِلمه

- العلماء

- الذين أوتوا العلم

- الراسخون في العلم

- القَوْم الذين يَعْلَمُونَ

 

1-

فَأَعْرِضْ عَنْ مَنْ تَوَلَّى عَنْ ذِكْرِنَا

وَلَمْ يُرِدْ إِلَّا الْحَيَاةَ الدُّنْيَا (29)

ذَلِكَ مَبْلَغُهُمْ مِنَ الْعِلْمِ

إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ

وَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اهْتَدَى (30)

(سورة : 53 - سورة النجم, اية : 29 - 30)

العلم متعلّق

بالذكر المتواجد بالقرآن

 

2-

وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلَا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ

قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَى

وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ

بَعْدَ الَّذِي جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ

مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا نَصِيرٍ

(سورة : 2 - سورة البقرة, اية : 120)

 

3-

أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً

فَأَخْرَجْنَا بِهِ ثَمَرَاتٍ مُخْتَلِفًا أَلْوَانُهَا

وَمِنَ الْجِبَالِ جُدَدٌ بِيضٌ وَحُمْرٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهَا وَغَرَابِيبُ سُودٌ (27)

وَمِنَ النَّاسِ وَالدَّوَابِّ وَالْأَنْعَامِ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ

كَذَلِكَ إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ

الْعُلَمَاءُ

إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ غَفُورٌ (28)

(سورة : 35 - سورة فاطر, اية : 27 - 28)

يمكن فهم معنى كلمة علماء بناءا على سياق الجملة

والسياق هو  اختلاف ألوان الناس والدواب والأنعام

والمعنى المقصود بالعلم والعلماء هم المفكرون في الآيات الطبيعية..

وكيف أن الله أحكم خلقه والأشياء بنَسَقٍ جميل ومبدع يدعو الإنسان للتأمل

هؤلاء هم العلماء الحقيقيون

وهو المعنى المستفاد من حركة العقل ونشاطه

الذي أثنى عليه الله في القرآن بتكرار خطابه للقوم المتفكرين والعاقلين عشرات المرات.

لكنّ هذا التفسير لا يوافق هوى ومزاج البعض ممن وكّلوا أنفسهم حرّاسا للرّبّ في أرضه..

فادّعوا أن المقصود من العلماء هم.."الفقهاء والشيوخ والأحبار والقساوسة"

قصد حصر فهم الدين في فهمهم فيعود الناس إليهم في كلّ كبيرة و صغيرة

لكي تعلو منزلتهم

فيشعرون بمتعة السلطة والتحكم في رقاب الناس

وتوجيههم أينما وكيفما أحبّوا.

العلماء الحقيقيون حسب القرآن

يلاحظون و يدرسون الظواهر الطبيعية

فيخشون الله

 

4-

وَيَرَى الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ

الَّذِي أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ

هُوَ الْحَقَّ

ويَهْدِي إِلَى صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ

(سورة : 34 - سورة سبأ, اية : 6)

الّذين أوتوا العلم (العلماء)

  يرون بإقتناع

بأنّ القرآن هو الكتاب الوحيد الحقّ الّذي يهدي إلى طريق الله 

ولا كتاب غيره يمكن أن يفعل ذلك

 الّذين يدّعون بأنّهم علماء

في الحقيقة ليسوا كذلك

لأنّهم يرون بأنّ الحقّ موجود أيضا

في كتب بشريّة غير منزّلة

تهدي إِلَى صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ

 

5-

وَلِيَعْلَمَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ

أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ

فَيُؤْمِنُوا بِهِ

فَتُخْبِتَ لَهُ قُلُوبُهُمْ

وَإِنَّ اللَّهَ لَهَادِ الَّذِينَ آمَنُوا

إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ

(سورة : 22 - سورة الحج, اية : 54)

 

6-

بَلْ هُوَ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ

فِي صُدُورِ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ

وَمَا يَجْحَدُ بِآيَاتِنَا إِلَّا الظَّالِمُونَ (49)

(سورة : 29 - سورة العنكبوت, اية : 47 - 49)

 

7-

هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ

مِنْهُ آيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ

فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ

فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ

ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ

وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ

- إِلَّا اللَّهُ

- وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ

يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا

وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ

(سورة : 3 - سورة آل عمران, اية : 7)

"الراسخون في العلم"

ليسوا هم العلماء الذين يفتون في كل صغيرة وكبيرة

بل المتدبّر و الباحث في القرآن

و الآية التالية تؤكّد هذا التعريف

 

8-

لَكِنِ

1- الرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ مِنْهُمْ

2- وَالْمُؤْمِنُونَ

يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ

وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ

وَالْمُقِيمِينَ الصَّلَاةَ وَالْمُؤْتُونَ الزَّكَاةَ

وَالْمُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ

أُولَئِكَ سَنُؤْتِيهِمْ أَجْرًا عَظِيمًا

(سورة : 4 - سورة النساء, اية : 162)

لم يُذكر الحديث نهائيا

لا من قريب و لا من بعيد

 

9-

كِتَابٌ فُصِّلَتْ آيَاتُهُ

قُرْآنًا عَرَبِيًّا

لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ (3)

بَشِيرًا وَنَذِيرًا

فَأَعْرَضَ أَكْثَرُهُمْ

فَهُمْ لَا يَسْمَعُونَ (4)

(سورة : 41 - سورة فصلت, اية : 3 - 4)

 

B- الترتيل الكامل لآيات العلم و العلماء

1- العلم في القرآن هو العلم الإلاهي

يوحيه لمن يستحقّه

في جميع المجالات

A- الله الذي يؤتي العلم

1-

وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْوَعْدُ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (25)

قُلْ إِنَّمَا الْعِلْمُ عِنْدَ اللَّهِ

وَإِنَّمَا أَنَا نَذِيرٌ مُبِينٌ (26)

(سورة : 67 - سورة الملك, اية : 25 - 26)  

 

2-

قَالُوا أَجِئْتَنَا لِتَأْفِكَنَا عَنْ آلِهَتِنَا

فَأْتِنَا بِمَا تَعِدُنَا إِنْ كُنْتَ مِنَ الصَّادِقِينَ (22)

قَالَ إِنَّمَا الْعِلْمُ عِنْدَ اللَّهِ

وَأُبَلِّغُكُمْ مَا أُرْسِلْتُ بِهِ

وَلَكِنِّي أَرَاكُمْ قَوْمًا تَجْهَلُونَ (23)

(سورة : 46 - سورة الأحقاف, اية : 22 - 23)

 

3-

وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ

قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي

وَمَا أُوتِيتُمْ مِنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلًا

(سورة : 17 - سورة الإسراء, اية : 85)

 

B- العلم هو القرآن و كلّ الكتب المنزّلة

1-

فَتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ

وَلَا تَعْجَلْ بِالْقُرْآنِ

مِنْ قَبْلِ أَنْ يُقْضَى إِلَيْكَ وَحْيُهُ

وَقُلْ

رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا

(سورة : 20 - سورة طه, اية : 114)

ربّ زدني علما جديدا لا أعرفه

علم متعلّق بالوحي

الذي هو القرآن

 

2-

وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلَا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ

قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَى

وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ

بَعْدَ الَّذِي جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ

مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا نَصِيرٍ

(سورة : 2 - سورة البقرة, اية : 120)

العلم متعلّق

بالهدى

الذي هو القرآن - الوحي

 

3-

وَلَئِنْ أَتَيْتَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ

بِكُلِّ آيَةٍ

مَا تَبِعُوا قِبْلَتَكَ

وَمَا أَنْتَ بِتَابِعٍ قِبْلَتَهُمْ

وَمَا بَعْضُهُمْ بِتَابِعٍ قِبْلَةَ بَعْضٍ

وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ

مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ

إِنَّكَ إِذًا لَمِنَ الظَّالِمِينَ

(سورة : 2 - سورة البقرة, اية : 145)

العلم متعلق بالوحي

 

4-

الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ

فَلَا تَكُنْ مِنَ الْمُمْتَرِينَ (60)

فَمَنْ حَاجَّكَ فِيهِ

مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ

فَقُلْ تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَكُمْ وَنِسَاءَنَا وَنِسَاءَكُمْ وَأَنْفُسَنَا وَأَنْفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ

فَنَجْعَلْ لَعْنَتَ اللَّهِ عَلَى الْكَاذِبِينَ (61)

(سورة : 3 - سورة آل عمران, اية : 60 - 61)

العلم متعلّق بالحق الذي هو القرآن

 

5-

وَكَذَلِكَ أَنْزَلْنَاهُ حُكْمًا عَرَبِيًّا

وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ

بَعْدَمَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ

مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا وَاقٍ

(سورة : 13 - سورة الرعد, اية : 37)

العلم متعلّق بالقرآن دائما

 

6-

قَالُوا أَجِئْتَنَا لِتَأْفِكَنَا عَنْ آلِهَتِنَا

فَأْتِنَا بِمَا تَعِدُنَا إِنْ كُنْتَ مِنَ الصَّادِقِينَ (22)

قَالَ إِنَّمَا الْعِلْمُ عِنْدَ اللَّهِ

وَأُبَلِّغُكُمْ مَا أُرْسِلْتُ بِهِ

وَلَكِنِّي أَرَاكُمْ قَوْمًا تَجْهَلُونَ (23)

(سورة : 46 - سورة الأحقاف, اية : 22 - 23)

 

7-

فَأَعْرِضْ عَنْ مَنْ تَوَلَّى عَنْ ذِكْرِنَا

وَلَمْ يُرِدْ إِلَّا الْحَيَاةَ الدُّنْيَا (29)

ذَلِكَ مَبْلَغُهُمْ مِنَ الْعِلْمِ

إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ

وَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اهْتَدَى (30)

(سورة : 53 - سورة النجم, اية : 29 - 30)

العلم متعلّق

بالذكر المتواجد بالقرآن

 

8- آية غاية في الروعة

ثُمَّ قِيلَ لَهُمْ

أَيْنَ مَا كُنْتُمْ تُشْرِكُونَ (73)

مِنْ دُونِ اللَّهِ ؟؟؟

قَالُوا ضَلُّوا عَنَّا

بَلْ لَمْ نَكُنْ نَدْعُو مِنْ قَبْلُ شَيْئًا

كَذَلِكَ يُضِلُّ اللَّهُ الْكَافِرِينَ (74)

ذَلِكُمْ بِمَا كُنْتُمْ

تَفْرَحُونَ فِي الْأَرْضِ

بِغَيْرِ الْحَقِّ

وَبِمَا كُنْتُمْ تَمْرَحُونَ (75)

ادْخُلُوا أَبْوَابَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا

فَبِئْسَ مَثْوَى الْمُتَكَبِّرِينَ (76)

فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ

فَإِمَّا نُرِيَنَّكَ بَعْضَ الَّذِي نَعِدُهُمْ أَوْ نَتَوَفَّيَنَّكَ

فَإِلَيْنَا يُرْجَعُونَ (77)

وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلًا مِنْ قَبْلِكَ

مِنْهُمْ مَنْ قَصَصْنَا عَلَيْكَ

وَمِنْهُمْ مَنْ لَمْ نَقْصُصْ عَلَيْكَ

وَمَا كَانَ لِرَسُولٍ أَنْ يَأْتِيَ بِآيَةٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ

فَإِذَا جَاءَ أَمْرُ اللَّهِ قُضِيَ بِالْحَقِّ

وَخَسِرَ هُنَالِكَ الْمُبْطِلُونَ (78)

اللَّهُ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَنْعَامَ

لِتَرْكَبُوا مِنْهَا وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ (79)

وَلَكُمْ فِيهَا مَنَافِعُ وَلِتَبْلُغُوا عَلَيْهَا حَاجَةً فِي صُدُورِكُمْ

وَعَلَيْهَا وَعَلَى الْفُلْكِ تُحْمَلُونَ (80)

وَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ

فَأَيَّ آيَاتِ اللَّهِ تُنْكِرُونَ (81)

أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ

فَيَنْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ

كَانُوا أَكْثَرَ مِنْهُمْ وَأَشَدَّ قُوَّةً وَآثَارًا فِي الْأَرْضِ

فَمَا أَغْنَى عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ (82)

فَلَمَّا جَاءَتْهُمْ رُسُلُهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ

فَرِحُوا بِمَا عِنْدَهُمْ

مِنَ الْعِلْمِ

وَحَاقَ بِهِمْ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ(83)

(سورة : 40 - سورة غافر, اية : 73 - 83) 

المعنى الحقيقي لفعل فرح

عندهم

تعود على الرسل و لا تعود على الناس !!!!

لما جاءتهم رسلهم بالبينات و ليس بالمعجزات

معلومات منطقية و واضحة

ارتاحوا نفسيا باليقين الذي وصلوا إليه

نتيجة إتباعهم ما وجدنا عليه بعدم و عدم إستخدام عقولهم

و المخالف للعلم الذي جاء به الرسل ==> الآيات البينات

فرحوا كما كانوا يفرحون في الأرض بغير الحقّ (أنظر الآيات السابقة)

و النتيجة

أحاق بهم إستهزاؤهم على الرسل و على العلم الذي أتوا به

نتيجة غرورهم

و إستكبارهم

ويقينعم بإمتلاك الحقيقة المطلقة

 

ملاحظ قرءانية مهمة

تحصل المنازعات و الخلافات

بعد نزول العلم الإلاهي المتواجد في الكتب

1-

a-

إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الْإِسْلَامُ

وَمَا اخْتَلَفَ

الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ

إِلَّا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْعِلْمُ

بَغْيًا بَيْنَهُمْ

وَمَنْ يَكْفُرْ

بِآيَاتِ اللَّهِ

فَإِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ

(سورة : 3 - سورة آل عمران, اية : 19)

العلم متعلق بالكتاب دائما

و بآيات الله

 

b-

كَانَ النَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً

فَبَعَثَ اللَّهُ النَّبِيِّينَ مُبَشِّرِينَ وَمُنْذِرِينَ

وَأَنْزَلَ مَعَهُمُ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ

لِيَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ فِيمَا اخْتَلَفُوا فِيهِ

وَمَا اخْتَلَفَ فِيهِ إِلَّا الَّذِينَ أُوتُوهُ

مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ الْبَيِّنَاتُ

بَغْيًا بَيْنَهُمْ

فَهَدَى اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا لِمَا اخْتَلَفُوا فِيهِ مِنَ الْحَقِّ بِإِذْنِهِ

وَاللَّهُ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ

(سورة : 2 - سورة البقرة, اية : 213)

 

c-

وَمَا تَفَرَّقَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ

إِلَّا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ الْبَيِّنَةُ (4)

وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ

وَيُقِيمُوا الصَّلَاةَ وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ

وَذَلِكَ دِينُ الْقَيِّمَةِ (5)

(سورة : 98 - سورة البينة, اية : 4 - 5)  

مقارنة الآيات تسمح لنا بإستنتاج معنى العلم القرآني

وَمَا اخْتَلَفَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ ==> إِلَّا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْعِلْمُ

وَمَا اخْتَلَفَ فِيهِ إِلَّا الَّذِينَ أُوتُوهُ ==> مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ الْبَيِّنَاتُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ

وَمَا تَفَرَّقَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ ==> إِلَّا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ الْبَيِّنَةُ

هذه العبارات الثلاثة تظهر لنا معنى العلم القرآني

مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْعِلْمُ <==> مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ الْبَيِّنَاتُ <==> مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ الْبَيِّنَةُ

العلم هو البينات التي جاءت من عند الله سبحانه و تعالى

العلم هو كلّ شيء بيّن و واضح من عند الله

(علوم كونية زيادة على التديّر القرآني)

و ليس مشكوك في أمره

و مليء بالتناقضات !!!!!!

 

2-

وَمَا تَفَرَّقُوا إِلَّا مِنْ بَعْدِ مَا

جَاءَهُمُ الْعِلْمُ

بَغْيًا بَيْنَهُمْ

وَلَوْلَا كَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِنْ رَبِّكَ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى

لَقُضِيَ بَيْنَهُمْ

وَإِنَّ الَّذِينَ أُورِثُوا الْكِتَابَ مِنْ بَعْدِهِمْ

لَفِي شَكٍّ مِنْهُ مُرِيبٍ

(سورة : 42 - سورة الشورى, اية : 14)

العلم متعلّق بالكتاب و ليس بالكتب

 

3-

وَلَقَدْ بَوَّأْنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ مُبَوَّأَ صِدْقٍ

وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ

فَمَا اخْتَلَفُوا حَتَّى جَاءَهُمُ الْعِلْمُ

إِنَّ رَبَّكَ يَقْضِي بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ

فِيمَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ

(سورة : 10 - سورة يونس, اية : 93)
 

4-

وَآتَيْنَاهُمْ بَيِّنَاتٍ مِنَ الْأَمْرِ

فَمَا اخْتَلَفُوا إِلَّا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْعِلْمُ

بَغْيًا بَيْنَهُمْ

إِنَّ رَبَّكَ يَقْضِي بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ

فِيمَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ

(سورة : 45 - سورة الجاثية, اية : 17)

 

C- العلم الذي جاءَ النبيَّ إبراهيمَ عليه السلام

1-

يَا أَبَتِ

إِنِّي قَدْ جَاءَنِي مِنَ الْعِلْمِ مَا لَمْ يَأْتِكَ

فَاتَّبِعْنِي أَهْدِكَ صِرَاطًا سَوِيًّا

(سورة : 19 - سورة مريم, اية : 43)

ما هو هذا العلم الّذي جاء نبيّنا الحبيب إبراهيم؟؟؟

أوتي النبي إبراهيم معلومات جديدة (العلم)

ولم يكن ناقلا كبعض الناس

 كان النبي إبراهيم يُفكِّر وينتقد نفسه

وإذا أخطأ يعترف بخطإه دون تكبّر أو إستعلاء 

العلم يرتكز على التجربة والنقد

و هذا بالضبط ما كان يفعله النبي إبراهيم

 

فَلَمَّا جَنَّ عَلَيْهِ اللَّيْلُ رَأَى كَوْكَبًا

قَالَ هَذَا رَبِّي

فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَا أُحِبُّ الْآفِلِينَ (76)

فَلَمَّا رَأَى الْقَمَرَ بَازِغًا قَالَ هَذَا رَبِّي

فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَئِنْ لَمْ يَهْدِنِي رَبِّي لَأَكُونَنَّ مِنَ الْقَوْمِ الضَّالِّينَ (77)

فَلَمَّا رَأَى الشَّمْسَ بَازِغَةً قَالَ هَذَا رَبِّي هَذَا أَكْبَرُ

فَلَمَّا أَفَلَتْ قَالَ يَا قَوْمِ إِنِّي بَرِيءٌ مِمَّا تُشْرِكُونَ (78)

إِنِّي وَجَّهْتُ وَجْهِيَ لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ

حَنِيفًا وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ (79)

(سورة : 6 - سورة الأنعام, اية : 76 - 79)

أمرنا الله بإتباع ملّة إبراهيم لأنّه إستخدم عقله للوصول إلى الحقيقة 

إستخدم المنطق و لم يتبع آباءه (les ancetres)

الحسّ النقذي كان متطورا عند النبيّ إبراهيم بالنسبة لعصره

لهذا السبب وصل إلى مبتغاه 

النقل يعطّل العقل أما التفكير والنقد فيجعله منيرا

إتباع ملّة إبراهيم

 

 

الترتيل التالي يخبرنا عن

  الأشخاص الذين يوحي الله لهم

من عِلمه

- العلماء

- الذين أوتوا العلم

- الراسخون في العلم

- القَوْم الذين يَعْلَمُونَ

 

2- العلماء هم الذين يستخدمون عقولهم

بدراسة الظواهر الطبيعية

أو بتدبّر القرآن

A- علماء الظواهر الطبيعية

أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً

فَأَخْرَجْنَا بِهِ ثَمَرَاتٍ مُخْتَلِفًا أَلْوَانُهَا

وَمِنَ الْجِبَالِ جُدَدٌ بِيضٌ وَحُمْرٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهَا وَغَرَابِيبُ سُودٌ (27)

وَمِنَ النَّاسِ وَالدَّوَابِّ وَالْأَنْعَامِ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ

كَذَلِكَ إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ

الْعُلَمَاءُ

إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ غَفُورٌ (28)

(سورة : 35 - سورة فاطر, اية : 27 - 28)

في القرن الخامس الهجري

عرّف أبو حامد الغزالي العلم

بناءا على جزء من آية

كما يلي

العلم هو الخشية

والعالم من يخشى الله تعالى

ويعرفه أيضًا بالمعرفة العبودية، والربوبية، وطريق العبادة !!.

ومنذ ذلك العهد تقريبا

و بلاد المسلمين تشهد تراجعا علميا وحضاريا تدريجيا

لصالح بلاد الغرب الذين بنوا حضارتهم

على حضارة الدولة الإسلامية منذ ذلك العصر .

وإلى يومنا هذا يسمى بالعالم

راوي القصص الذي يحفظ الروايات التاريخية غير المؤكدة

و يلقيها علينا في بلادنا  ..

Ammar Arab

العلماء الحقيقيون حسب القرآن

يلاحظون و يدرسون الظواهر الطبيعية

فيخشون الله


 

آيات يعظنا الله فيها

بتدبّر الظواهر الكونية

1-

أَوَلَمْ يَنْظُرُوا

فِي مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ

وَمَا خَلَقَ اللَّهُ مِنْ شَيْءٍ

وَأَنْ عَسَى أَنْ يَكُونَ قَدِ اقْتَرَبَ أَجَلُهُمْ

فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَهُ يُؤْمِنُونَ

(سورة : 7 - سورة الأعراف, اية : 185)

من الّذي ينظر و يتفكّر في خلق السّماوات و الأرض و ما خلق الله من شيء

- علماء الغرب الكافر؟

- أم العلماء الأجلاّء المسلمون؟

 

2-

أَفَلَا يَنْظُرُونَ

إِلَى الْإِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ (17)

وَإِلَى السَّمَاءِ كَيْفَ رُفِعَتْ (18)

وَإِلَى الْجِبَالِ كَيْفَ نُصِبَتْ (19)

وَإِلَى الْأَرْضِ كَيْفَ سُطِحَتْ (20)

(سورة : 88 - سورة الغاشية, اية : 17 - 20)

من يا ترى ينظر بكلّ هذه الظواهر الطبيعية؟

أفلا يلاحظون و يبحثون حول الخلق؟

لا يهمّهم أوامر الله 

كلّ ما يهمّهم المدخول المادّي و السلطوي

من عملهم الدّعوي

المبني على النّقل بدون عقل

(لكنّهم علماء رغما عن أنف الجميع!!!!)

 

3-

أَوَلَمْ يَرَوْا

كَيْفَ يُبْدِئُ اللَّهُ الْخَلْقَ

ثُمَّ يُعِيدُهُ

إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ (19)

قُلْ: سِيرُوا فِي الْأَرْضِ

فَانْظُرُوا كَيْفَ بَدَأَ الْخَلْقَ

ثُمَّ اللَّهُ يُنْشِئُ النَّشْأَةَ الْآخِرَةَ

إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (20)

(سورة : 29 - سورة العنكبوت, اية : 19 - 20)

إبحثوا في الأرض عن سبب الخلق !!!!!

لا تهمّهم هذه الموعظة الإلاهية

 كلّ ما يهمّ البعض منهم

هو إخضاع الناس لسلطتهم

بتسمية نفسهم علماءا غصبا و إغتصابا

من العلماء الحقيقيين الّذين يبحثون بالفعل

عن سبب الخلق 

 

4-

أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاءَ اللَّيْلِ سَاجِدًا وَقَائِمًا يَحْذَرُ الْآخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ

قُلْ: هَلْ يَسْتَوِي

الَّذِينَ يَعْلَمُونَ

وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ؟

إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الْأَلْبَابِ

(سورة : 39 - سورة الزمر, اية : 9)

أولوا الألباب الّذين يستمعون القول من جميع المصادر

و يتبعون أحسن هذه الأقوال

أولوا الألباب الّذين يعلمون

لا يستوون مع

الّذين لا يعلمون بإتباع تيّار واحد و تجاهل جميع التيّارات الأخرى

 

B- علماء تدبّر الكتب المنزّلة

وَإِنَّهُ لَتَنْزِيلُ رَبِّ الْعَالَمِينَ (192)

نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ (193)

عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنْذِرِينَ (194)

بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُبِينٍ (195)

وَإِنَّهُ لَفِي زُبُرِ الْأَوَّلِينَ (196)

أَوَلَمْ يَكُنْ لَهُمْ آيَةً

أَنْ يَعْلَمَهُ عُلَمَاءُ بَنِي إِسْرَائِيلَ (197)

(سورة : 26 - سورة الشعراء, اية : 192 - 197)  

 

3- الذين أوتوا العلم

==> يتدبّرون الكتب المنزلة من عند الله حصريا

فيستنتجون بأنّها الحقّ

A-

وَيَرَى الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ

الَّذِي أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ

هُوَ الْحَقَّ

ويَهْدِي إِلَى صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ

(سورة : 34 - سورة سبأ, اية : 6)

الّذين أوتوا العلم (العلماء)

  يرون بإقتناع

بأنّ القرآن هو الكتاب الوحيد الحقّ الّذي يهدي إلى طريق الله 

ولا كتاب غيره يمكن أن يفعل ذلك

 الّذين يدّعون بأنّهم علماء

في الحقيقة ليسوا كذلك

لأنّهم يرون بأنّ الحقّ موجود أيضا

في كتب بشريّة غير منزّلة

تهدي إِلَى صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ

 

B-

وَلِيَعْلَمَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ

أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ

فَيُؤْمِنُوا بِهِ

فَتُخْبِتَ لَهُ قُلُوبُهُمْ

وَإِنَّ اللَّهَ لَهَادِ الَّذِينَ آمَنُوا

إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ

(سورة : 22 - سورة الحج, اية : 54)

 

C-

وَكَذَلِكَ أَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ

فَالَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يُؤْمِنُونَ بِهِ

وَمِنْ هَؤُلَاءِ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ

وَمَا يَجْحَدُ بِآيَاتِنَا إِلَّا الْكَافِرُونَ (47)

وَمَا كُنْتَ تَتْلُو مِنْ قَبْلِهِ مِنْ كِتَابٍ

وَلَا تَخُطُّهُ بِيَمِينِكَ

إِذًا لَارْتَابَ الْمُبْطِلُونَ (48)

بَلْ هُوَ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ

فِي صُدُورِ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ

وَمَا يَجْحَدُ بِآيَاتِنَا إِلَّا الظَّالِمُونَ (49)

(سورة : 29 - سورة العنكبوت, اية : 47 - 49)  


 

D-

1-

وَقُرْآنًا

فَرَقْنَاهُ لِتَقْرَأَهُ عَلَى النَّاسِ عَلَى مُكْثٍ

وَنَزَّلْنَاهُ تَنْزِيلًا (106)

قُلْ آمِنُوا بِهِ أَوْ لَا تُؤْمِنُوا

إِنَّ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ

مِنْ قَبْلِهِ

إِذَا يُتْلَى عَلَيْهِمْ

يَخِرُّونَ لِلْأَذْقَانِ سُجَّدًا

(سورة : 17 - سورة الإسراء, اية : 106 - 107)

يتلى القرآن على الذين أوتوا العلم من قبله (من قبل القرآن)

 

و هذه الآيات تؤكّد أن القرآن

هو الذي يتلى على الذين أوتوا العلم

و ليس حديث البشر؟

2-

a-

الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِهِ

هُمْ بِهِ يُؤْمِنُونَ (52)

وَإِذَا يُتْلَى عَلَيْهِمْ

قَالُوا آمَنَّا بِهِ إِنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّنَا

إِنَّا كُنَّا مِنْ قَبْلِهِ مُسْلِمِينَ (53)

(سورة : 28 - سورة القصص, اية : 52 - 53)  

b-

أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ

أَنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ

يُتْلَى عَلَيْهِمْ

إِنَّ فِي ذَلِكَ لَرَحْمَةً وَذِكْرَى لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ

(سورة : 29 - سورة العنكبوت, اية : 51)

c-

إِذَا تُتْلَى عَلَيْهِ

آيَاتُنَا

قَالَ أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ

(سورة : 68 - سورة القلم, اية : 15)

1-

إِنَّ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ مِنْ قَبْلِهِ إِذَا يُتْلَى عَلَيْهِمْ

2-

- الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِهِ وَإِذَا يُتْلَى عَلَيْهِمْ

أَنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ يُتْلَى عَلَيْهِمْ

إِذَا تُتْلَى عَلَيْهِ آيَاتُنَا

نستنتج بمقارنة الآيات

أنّ الذين أوتوا العلم هم

- الذين أوتوا الكتاب (الكتب المنزّلة)

- الذين أنزل عليهم الكتاب

و الذين تتلى عليهم آيات الله (سواء كانت قرآنية أم كونية) 

 

E-

وَقَالَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ

وَيْلَكُمْ

ثَوَابُ اللَّهِ خَيْرٌ

لِمَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا

وَلَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الصَّابِرُونَ

(سورة : 28 - سورة القصص, اية : 80)

العلماء الحقيقيون يتحدّثون 

عن الإيمان و عن العمل الصالح

و ليس على طقوس مظهرية

أدّت بالدول الإسلامية إلى التخلّف

 

F-

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا

1- إِذَا قِيلَ لَكُمْ تَفَسَّحُوا فِي الْمَجَالِسِ

فَافْسَحُوا

يَفْسَحِ اللَّهُ لَكُمْ

2- وَإِذَا قِيلَ انْشُزُوا فَانْشُزُوا

يَرْفَعِ اللَّهُ

1- الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ

2- وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ

وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ

(سورة : 58 - سورة المجادلة, اية : 11)

الآية تفصل بين الإيمان والعلم بقوله

.."الذين أمنوا منكم"..ثم .."والذين أوتوا العلم درجات"..

 

وهذا يعني أن الله سيرفع العلماء الحقيقيون

الذين خدموا العلم والإنسان حتى ولو كانوا غير مؤمنين

 

4- الراسخون في العلم

A-

هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ

مِنْهُ آيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ

فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ

فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ

ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ

وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ

- إِلَّا اللَّهُ

- وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ

يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا

وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ

(سورة : 3 - سورة آل عمران, اية : 7)

"الراسخون في العلم"

ليسوا هم العلماء الذين يفتون في كل صغيرة وكبيرة

بل المتدبّر و الباحث في القرآن

و الآية التالية تؤكّد هذا التعريف

 

B-

لَكِنِ

1- الرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ مِنْهُمْ

2- وَالْمُؤْمِنُونَ

يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ

وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ

وَالْمُقِيمِينَ الصَّلَاةَ وَالْمُؤْتُونَ الزَّكَاةَ

وَالْمُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ

أُولَئِكَ سَنُؤْتِيهِمْ أَجْرًا عَظِيمًا

(سورة : 4 - سورة النساء, اية : 162)

لم يُذكر الحديث نهائيا

لا من قريب و لا من بعيد

 

5- القَوْم الذين يَعْلَمُونَ

كِتَابٌ فُصِّلَتْ آيَاتُهُ

قُرْآنًا عَرَبِيًّا

لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ (3)

بَشِيرًا وَنَذِيرًا

فَأَعْرَضَ أَكْثَرُهُمْ

فَهُمْ لَا يَسْمَعُونَ (4)

(سورة : 41 - سورة فصلت, اية : 3 - 4)

 

6- إستخدام العقل

 

7- ملاحظات وتساؤلات مهمة جدّا

A- عبر التاريخ قتل و عذّب علماء النقل و الحفظ

علماء إستخدام العقل

هل تعلمون

1- أنّ رجال الدّين أحرقوا كلّ كتب إبن رشد؟

2-  أنّ إبن سينا كان ملقّباً بإمام الملحدين أو شيخ الملحدين؟

3-  أنّ الرّازي أعلن كفره بكلّ مذاهب شيوخ الدّين وكان يسخر منهم في كلّ مجالسه؟

4-  أنّ التّوحيدي أحرق كتبه بنفسه بسبب القهر واليأس من رجال الدّين في عصره؟

5- وأنّ المعرّي فرض السّجن على نفسه لنفس الأسباب؟

6-  أنّ ابن المقفّع مات مقتولاً وهو لم يتجاوز الثّلاثينات من عمره؟

 

هل تعلمون

1-  أنّ خيرة رجال الدّين، وفي مقدّمتهم الإمام الشّافعيّ

كانوا يعتبرون أنّ بعض علوم الطّبيعة والكيمياء والفلسفة من المحرّمات

مثلها مثل التّنجيم والضّرب بالرّمل والسّحر !!!

2-  أنّ الإمام الغزالي والذّهبي وابن القيّم وابن الجوزي وابن تيمية، وغيرهم من "كبار"رجال الدّين

أفتوا بتكفير وهدر دم كلّ من يمتهن أنواع العلوم العقليّة

الّتي قد تتسبّب في كفر المسلمين وابتعادهم عن دينهم الحنيف؟

3-  أنّ الغزالي الذي كفّر الفلاسفة

تمّ تكفيره هو الآخر في عهود متأخرة؟

4- هل تعرفون الطّبري؟

طبعا تعرفونه، ومن لا يعرف الطّبري؟!

صاحب أشهر كتاب تفسير للقرآن، وصاحب أشهر كتاب

تاريخ كتبه المسلمون .

هل تعلمون كيف مات الطّبري؟

الطّبري مات كمداً وقهراً بعد أن رجمه الحنابلة واتّهموه بالكفر والإلحاد

بسبب اختلافه مع مذهب الإمام ابن حنبل .

الحنابلة رجموا منزله بالحجارة إلى درجة أنّ باب منزله لم يعد يُفتح

بسبب أكوام الحجارة المتراكمة عليه.

5- صلب الحلاج  و حُبِس المعري الضرير

وسفك دم أبن حيان ، ونفي ابن المنمر

وحرقت كتب الغزالي وابن رشد والأصفهاني ، و الفارابي والرازي وابن سيناء والكندي والغزالي

اضطهدوهم و كفّروهم  ثمّ أُهدر دمهم .

 

 وربما لا تعلمون

أنّ السهروردي مات مقتولاً

و قطعوا أوصال ابن المقفع ، ثم شويت أمامه ليأكل منها

قبل أن يلفظ أنفاسه بأبشع أنواع التعذيب

وان الجعد بن درهم مات مذبوحا,

وعلقوا رأس (أحمد بن نصر) وداروا به في الأزقة

وخنقوا (لسان الدين بن الخطيب) وحرقوا جثته 

 

B- العرب و جائزة نوبل

مجموع سكان العرب هو 350 مليون نسمة

و حصلوا على جائزة نوبل واحدة عبر التاريخ في الآداب 

إسرائيل حصلت على 8 جوائز نوبل مع العلم أنّ عدد سكانها 8 ملايين نسمة

إنكلترا حصلت على 117 جائزة مع العلم أنّ عدد سكانها 65 ملايين نسمة

ألمانيا حصلت على 73 جائزة مع العلم أنّ عدد سكانها 85 ملايين نسمة

سويسرا حصلت على 26 جائزة مع العلم أنّ عدد سكانها 3 ملايين نسمة

 

C- عندما يدور الحديث حول العلماء

1- يتّجه عقل المسلمين الباطن مباشرة إلى الفقهاء و الشّيوخ

2- لكن ما إن يتحدّث سكان الدّول المتقدّمة عن العلم و العلماء

يتّجه عقلهم الباطن و الواعي إلى المختبرات و غزو الفضاء و المعادلات الرياضية

و الباحثين العباقرة  الّذين يخترعون كلّ ما يُيسّر لنا الحياة

و الثورات العلمية و جوائز نوبل 

 

E- من هم العلماء الذين تقتلهم إسرائيل

لم يسبق لإسرائيل أن اغتالت

فقيها مسلما أو داعية من الدعاة المفوهين

أو خطيب مسجد أو أحد الرقاة الشرعيين

أي من يسميهم المسلمون خطأ بـ"العلماء"

إنها تستهدف العلماء الحقيقيين

المختصين في العلوم الدقيقة وخاصة الفيزياء النووية

لأن أساس النهضة والتفوق في عصرنا

هو العلم والعقلانية العلمية

بجانب الديمقراطية وحقوق الإنسان طبعا

 

F- حقيقة العلماء ورثة الأنبياء "

كثيرا ما نسمع هذه الجملة

فهو كلام نُسِب الى نبينا الكريم زورا وبهتانا

ويعلم اصحاب الإختصاص

ان هذه الرواية لا تصح سندا

ومع ذلك يرددونها

- لإرهاب المخالفين

- وتعظيما لأنفسهم في عيون العوام

- لتحقيق مصالحهم وأكلهم أموال الناس بالباطل

فإذا كان العالِم وارثا للنبي

فإن له حق السمع والطاعة

وهو حق أوجبوه هم

ولم يوجبه الله ورسوله.

القران خاطبنا ب" يا ايها الناس"

ولولا أن الناس قادرون على فهم الخطاب

لما صح ان يخاطبهم الله بذلك

ولكنهم جعلوا من الدين طلاسم

لا يفكها إلا "ورثة الانبياء"

مما جعل الناس تخشى تدبر القرآن والسعي لفهمه.

فكرة لسعيد الصرفندي

 

8- العلم عند المجتمعات المتحضّرة

A- وصف دقيق للعلم

العلم اختراع و إكتشاف و ابتكار و تجربة

يبدأ بالفضول ثمّ السؤال والتساؤل

ثمّ وضع فرضية أو فرضيات لتفسير الظاهرة

وبعد ذلك عمل تجربة أو تجارب و مقارنات

ثمّ الوصول إلى مرحلة الإحصائيات و الدراسة

فإثبات صحّة الفرضية أو خطأها بالمنطق 

 

- عندما تصحّ الفرضية بالتجربة نسميها نظرية

و تبقى صحيحة بقوّة التجربة

إلى أن يثبت العكس بنظرية أخرى مبنية أيضا على التجربة

لهذا السبب نجد أن العلم تراكميّ بطبيعته

ويقبل النقد دون أدنى مشكل

بل أنّ هذا النقد البنّاء

هو من أحد أهم أسباب تطوّره.

 

B- العلم مبنيّ على النقد البنّاء

1-

بعد 300 سنة صحّح الطّالب روبرت غاريتس خطأ

إرتكبه إسحاق نيوتن في كتابه الأصول الرياضية للفلسفة الطّبيعية 

 

2-

جوزيف تومسن فاز بجائزة نوبل للفيزياء عام 1906

لإثباته أنّ الإلكترونات تسلك سلوك الجسيمات المادّية 

بعد 31 سنة فاز إبنه جورج طومسن بجائزة نوبل بعد تصحيح خطإ والده

بإثباته أنّ الإلكترونات تسلك سلوكا موجيا

 

C- العلم تراكمي

مهندس الكهرباء يفهم أحسن من توماس اديسون

أحد أهم العلماء في التاريخ الذي إخترع الكهرباء

مهندس الميكانيك يفهم أحسن من هنري فورد الذي إخترع السيارة

 

9- العلم عند المجتمعات الإسلامية

الجهل هو الحالة الطبيعية لعقول العلماء و الباحثين الحقيقيين

اليقين هو الحالة الطبيعية لشيوخ الدين مغتصبي العلم

 

1-

مبني على الثوابت الدينية 

عكس العلم الحقيقي المبني على التراكم و التطوّر

2-

لا يقبل النّقد

لأنّه لا يعتمد على إستخدام العقل.

تعلّموا تقديم النّص على العقل !!!!!

3-

منذ وجوده لم يبتكر ولم ينتج

 أيّ شيء يذكر ينفع البشرية؟

العلم إبداع و إبتكارو إنتاج  يؤدّي إلى الإزدهار و ليس نقل و حفظ للماضي

 

10- الفرق بين المعرفة الدّينية و المعرفة العلمية

مقال شامل و رائع للأستاذ الجامعي يوسف ثروت الغلبان (بتصرّف)

كلام من ذهب

لا يُمكن ( للمعرفة الدينية) أن تكون (معرفة علمية)

ولا يُمكن للدين أن يكون عِلماً إلا عند أتباعه فقط.

وكل رسائل الماجستير والدكتوراه في (أي دين)

ليسَت عِلماً إلا عند أتباع ذلك الدين

لكنّها بمعايير العِلم العالمي science ليست عِلماً

ولا يُمكن الإعتماد على نتائجها من جانب المُجتمع الإنساني كمعرفة علمية.

لأن إنتاج المعرفة الدينية

يتم بطريقة وإجراءات مُختلفة تماماً

عن طريقة وإجراءات إنتاج المعرفة العلمية غير الدينية

في الواقع هما اتجاهان متعاكسان تماماً

وفيما يلي توضيح الفروق بينهما

1-

المعرفة الدينية

نبحث عنها في النصوص المقدّسة في كل الديانات

مطلوب الرجوع للنص والالتزام به دائماً.

بينما

المعرفة العلمية

مطلوب تجاوز النص الغير المبني

على البحث في الظواهر الطبيعية ( العالَم، البشَر، البيئة المحيطة والكون).

2-

 المعرفة الدينية الكاملة

عبارة عن حقائق نهائية في نصوص مقدّسة 

وعند البعض تحتوي على المعرفة والحقائق العلمية أيضاً.

بينما

المعرفة العلمية

التي يتم الوصول إليها

ناقصة وغير نهائية

ولابد من الإضافة إليها وتغييرها طوال الوقت.

3-

المعرفة الدينية

هي خاصة بأصحاب الدين، يتم إنتاجها من خلالهم ولصالحهم فقط

ولا يتم الاعتراف بها إذا انتجها غيرهم

وخاصة اذا خالفت رأيهم.

وبالتالي توجد معارف دينية بعدد الأديان.

بينما

المعرفة العلمية

هي مِلك المجتمع الإنساني كُله

يتم إنتاجها من خلال مساهمة كل البشر من كل الأديان والجنسيات

ولصالحهم جميعاً

وبالتالي توجد معرفة علمية واحدة ويتنوع مُنتجوها

4-

المعرفة الدينية

ثابتة ويقينية

وليس مقبولاً التشكيك فيها أو التساؤل حولها.

لم تتغير خلال الألف سنة الأخيرة.

بينما

المعرفة العلمية

مُتغيرة ومتطورة

ومن الضروري التشكيك فيها والتساؤل وإثبات خطأها وتجاوزها.

تغيرت بالكامل خلال الألف سنة الأخيرة.

5-

المعرفة الدينية

تطلب إخضاع الواقع والحياة لها

ومن الصّعب أو من المستحيل تغييرها

لتواكب الواقع المتغير.

 بينما

المعرفة العلمية

تتبع الواقع وتتغير تبعاً له.

6-

المعرفة الدينية

كُلّما كانت مصادرها قديمة تكون أفضل

لأنها تكون أقرب للأصل في وقت الرسالة.

بينما

المعرفة العلمية

كُلّما كانت مصادرها قديمة تفقد قيمتها

والأفضل منها هي المعرفة الحديثة واكتشافاتها.

7-

المعرفة الدينية

ثابتة و تؤدي إلى ثبات وتعميق السُلطة بكل أشكالها السياسية والدينية

وبالتالي هي المُفضّلة لدَيهم.

بينما

المعرفة العلمية

متغيّرة و متطوّرة فتؤدي إلى تَغيير الواقع وتداول السُلطة

وهو أمر غير مُرحّب به في الدول المُتخلّفة.

 

8-

المعرفة الدينية

تتناول موضوعات غيبية ووجدانية من الصعب اختبارها بالدليل المادي

وانما هي إيمانية قلبية.

بينما

المعرفة العلمية

تتناول موضوعات واقعية طبيعية

من الضروري جداً اختبارها بالدليل المادي والعقلي المنطقي.

9-

المعرفة الدينية

لا تستغرق وقتاً أو مجهوداً أو إنفاقاً كبيراً في إنتاجها

لكنّها تستنزف نصيبا كبيرا من أموال الدّولة للحفاظ عليها

بينما

المعرفة العلمية

تستغرق وقتاً ومجهوداً وميزانية كبيرة في إنتاجها.

لكنّها في المقابل

تصبح مصدرا مهمّا للدّخل بالنسبة للدّولة

10-

المعرفة الدينية

أداة يتمّ تسخيرها لخدمة السياسة

تفرض فهما مختلفا للدّين حسب الظّروف

لهذا السبب هناك مفاهيم لا حصر لها للدّين

بينما

المعرفة العلمية 

متحرّرة من السلطة السياسية إلاّ في المجال العسكري

ولا يمكن تغييرها حسب الظّروف و شهوات السياسيين

 

11- العلماء الحقيقيون (علماؤهم)

لا علاقة لهم بالسياسة

لأنّ سعادتهم تكمن في تخصيص كلّ طاقاتهم و و قتهم    

 للإنتاج العلمي المفيد للبشريّة

 

هم العلماء الذين نبغوا و برزوا

في الرياضيات الفيزياء الكيمياء الفلك والبيولجيا

إلخ من العلوم التجريبية النقدية

دون أن ننسى العلوم الإنسانية

من تاريخ و فلسفة وعلم الإجتماع وعلم الأديان.....

 التي تمنح المتعلّم الحرّية والحكمة ثمّ الإبداع!

 

A- حالتهم الإجتماعية

- وقتهم محدود جدّا وهذا يؤثّر على حياتهم اليومية فلا يهتمّون كثيرا بمظهرهم 

- قليلي الحفظ و كثيري التفكير و التمعّن و التساؤل و البحث

يعيشون بمرتّبهم الشهري الّذي تدفعه لهم الدّولة أو المختبر

البعض منهم يحصل على تعويض مقابل براءة الإختراع

علاقتهم مع الله شأن شخصي

تواضعهم كبير جدّا

لهم رفيق أو رفيقة عمر و احدة

و ليس 4 مع إمكانية إستبدال واحدة منهم كالحذاء البالي

 

B- صلاحياتهم

يصنعون التاريخ و المستقبل

لا يبالون ولا يتحكّمون بعقول الناس و لا يتدخّلون في معتقداتهم

همّهم الوحيد هو تقدّم العلم 

لا يهتمّ أغلبيتهم بالسلطة و لا يعقدون تحالفات معها إلاّ في حالات نادرة جدّا 

يعتمد أبناؤهم على أنفسهم و ليس على سلطة والدهم

 

12- علماءنا (البعض منهم بالطّبع و ليس الكلّ)

في أحسن الحالات ==> على صلة وثيقة مع رجال السياسة

في أسوإ الحالات ==> يصبحون رجال سياسة و أصحاب قرار

 

1- 

ذكور بدون إستثناء

باتريارخيون بإمتياز يقصون المرأة و يحتقرونها

 

2-

متخصصون في الدّين و حفظ الكتب 

لا يفكّرون بعقولهم و يفكّرون بعقول الأوّلين

الّذين نقلوا لنا روايات و أحاديث و أحكام و تفاسير مناقضة للقرآن و العقل

 

3-

لم يضيفوا طيلة 14 قرنا ولو مثقال ذرّة على ما حفظوا (إنعدام التراكم)

ناقل علم غيره ليس بعالم

 العالم هو الذي يضيف عن سابقه الجديد

 

4-

 لا يقبلون النّقذ نهائيا

ولو تطلّب ذلك منهم تكفير المنتقد أو الإفتاء بقتله

 

5-

يخترع علماؤهم الروبوتات بينما يخترع علماؤنا فتوى في جواز نكاحها

انشغلنا بعلم فقه الطهارة ونمص الحواجب وأحكام النكاح والحيض

فتأخرنا عن العالم و توقفت نهضتنا بالسّكتة القلبية.

 

6- 

غير منتجين يعيشون عالة على المجتمع 

مستهلكون بإمتياز

و لا يستطيعون العيش بدون إختراعات العلماء الحقيقيين.

 

7- 

ظهر أكبر و أشهر العلماء المسلمين الحقيقيين

أيام الخليفة المامون

الّذي شجّع المعتزلة و العلماء

و فتح أبواب المناقشة الحرّة 

فإزدهر العلم عند العرب

لمّا مات الخليفة المامون

تَمّ تكفير المعتزلة و مطاردتهم و حرق كتبهم

في عهد الخليفة المتوكّل

فأُغلق باب الحرّيات إلى يومنا هذا 

 

8-

الدّولة العثمانية الّتي إستمرّت إلى غاية القرن العشرين

و واكبت عصر النّهضة

لم تخلق عالما واحدا حقّق إنجازا مفيدا للبشرية

 

A- وصف العالم المسلم (البعض منهم بالطّبع و ليس الكلّ)

a- يبدأ بإرتداء عمامة وتربية لحية طويلة

b- يحفظ عشرات الكتب ثم يتدرب على فنّ الكلام و زخرف القول. 

c- يتحدّث نيابة عن اللّه بتوكيل حصري منه مباشرة 

d- يعرف آخر المستجدّات عن اللّه الّتي لا نعرف

e- تكون لفتواه قوّة القرآن و مرتبة مخالفها تعادل مرتبة مخالفة الله 

f- تبطل صلاحياته إذا تداخلت مع مصلحة الحاكم 

 

B- صلاحيات العالم المسلم (البعض منهم بالطّبع و ليس الكلّ)

التّحكم في أرواح النّاس

التّحكّم في أموال النّاس

التّحكّم في أعراض الناس

طاعته من طاعة الله - مقدّس

 

C- الحالة الإجتماعية للعالم (البعض منهم بالطّبع و ليس الكلّ)

وظائف جاهزة لأبنائه

ثراء فاحش

يتزوجون بأكثر من 4 نساء مستغلين في ذلك رخصة الطلاق

لتبديل تلك الّتي لا تلبّي شهوتهم

مُقدّم في المصالح عن الناس و بدون طوابير بالطّبع

ينظر للناس بتكبّر لأنّه مقتنع بملكيته لذلك التوكيل الإلاهي

 

وكنتيجة مُباشرة لهذه المقارنات

فإن إتباع ما يقوله رجُل الدين (أي دين)

في أمور الحياة ومشكلاتها وإدارتها

لا يأخذنا للتقدُّم باعتباره علماً

بل يأخذنا للتَخلُّف باعتباره نقيض للعلم.

 

13- الصّراع بين تيار العلم و تيار الدّين

A- الثابت يخاف من المتغيّر

عبر التاريخ

قُتِل, عُذِّب و كُفِّر

تجار الدين العلماء العظماء الحقيقيين

حتى عصر النهضة في أوروبا

وإلى عهد قريب عند شعوب شمال إفريقيا و الجزيرة العربية.

 لم يكتفي الفقهاء وتجار الدين بالنّيل والتنكيل بهم

بل إغتصبوا مهنتهم فأصبحوا هم العلماء

 

B- التحكّم بالعقول ضمان للبقاء

تمكّن أصحابنا (البعض منهم و ليس الكلّ)

من إقناع الناس بهذه الكذبة الكبرى (أنّهم هم العلماء الحقيقيون)

 لإكمال بسط سيطرتهم الشاملة عليهم

فرسّخوا لهم في عقلهم الباطن فكرة أن

 الله سيجازيهم بإيمانهم فقط  

حتّى يتقبّلوا بأنّه لا جدوى ولا فائدة من التعلّم الجيد

ولا من العمل بجدية ولا من البحث العلمي المفيد للإنسانية!!!

فنجد أنّ نسبة الأمية والجهل مرتفعة

 لأنهم فضّلوا الإطمئنان والراحة على الإبتكار(الطريق السهل المريح)!! 

أما العلم  فيحتاج إلى مجهود و وقت

إلى الصبر وتخطّي الفشل  (طريق صعب و شاقّ)!!

كلّما بقي الشّعب جاهلا

كلّما ضمِن أصحابنا قوت عيشهم ونشوة السلطة 

 

C- أمثلة لهذا الصّراع الأبدي بين العلم و تجّار الدّين

ظهرت البندقية أوّل مرة في 1400 ميلادية في الأندلس

ثمّ جاء بها تاجر مغربي للسلطان الغوري و جرّبها أمامه في بداية القرن 16

فقال له السلطان نحن قوم لا نترك سنّة نبينا و نتبع سنّة الكفار النصارى 

فإنهزم الغوري أمام البندقية سنة 1517م في معركة مرج دابق

 

عندما دخل الفرنسيون المغرب بنية إستعماره

كان العلماء مجتمعون لمناقشة أطروحة النملة التي كلّمها النبيّ سليمان هل هي أنثى أم ذكر؟ !!!!

 

أسس الكهنةجامعة كمبردج سنة 800 عام

إستطاع العلم الحقيقي أن يطرد تجار الدّين منها

الشيء الّذي أدّى إلى خروج أوروبا

من عصر الظّلام إلى عصر النّهظة

 

جامعة الأزهر أُسست 1000 سنة مضت

و لم يستطع العلم فرض نفسه حتّى اللحظة

 

الإزدهار المادّي للدّولة العبّاسية

نتج عن نفس الشّروط الّتي أنتجت حضارات عظيمة سابقة 

تراكم الرّساميل

إزدهار طرق القوافل التّجارية

نقلوا طريقة التدبير من الرّوم و الفرس

إختلاط أجناس بشرية جديدة (أمازيغ - روم - فرس)

ترجمت الكتب إلى اللّغة العربية و زادوا عليها 

الشيء الوحيد الّذي تطوّر أيضا

لكن ساهم في تدهور الدّولة هو الإجتهادات الفقهية

 

14- أسباب تخلّفنا العلمي

1-

 الدّين يحلّ كلّ المشاكل و يفسّر كلّ الظّواهر مما يؤدّي إلى

تعطيل العقل و شلّ الإرادة و تنويم الوعي

و الإستعداد النّفسي لتدمير كلّ شيء

لأجل لا شيء في الأخير

 

2- 

نلاحظ أنّ الإبداع والنجاح الذي يصل إليه سكان دول شمال إفريقيا والجزيرة العربية

يتأتّى فقط عندما تعطى لهم الفرصة في الدول المتقدمة

نلاحظ أنّ ترتيب جامعات هذه الدّول يتواجد في مؤخرة الأمم

ويعزى ذلك لخطط التعليم الفاسدة والرديئة في هذه الدول المتدينة

التي تدمج فكر الخرافة في مناهجها ولا تُشجع على فكر الإبداع والنقد الإيجابي.

 كل هذه العوامل أدّت إلى منع بروز علماء حقيقيين.

 

3-

 إنعدام الحُريات لتُقَيَّدَ الدّول الإسلامية 

بالتّحريم الديني والتّجريم القانوني.

 

4-

 إنعدام الحِيادية و الموضوعية

لأنّ عقولنا إنفعالية و ثُنائية

مع أو ضد، مَدح أو هِجاء، حَق او باطِل.

 

5- 

قال إبن تيمية

العلم ما قام الدّليل عليه (وهذا صحيح)

أمّا النافع من العلم فهو ما جاء به الرسول 

هذا يعني أنه إختزل العلم كلّه

في ما أتى به الرسول.

 

15- إبن خلدون في مقدّمته

 يشير ابن خلدون إلى أنّ العلوم التي يكتسبها الإنسان خلال حياته تنقسم إلى قسمين

A- العلوم النقليّة

وهي العلوم التي اكتسبها الإنسان عن طريق الخبر، دون إعمال منه للعقل

إلا في حالات الفروع المتصلة بالأصول

وعادة ما يكون مصدرها شرعي كعلم التفسير، وعلم القراءات، وعلوم الحديث، وعلم أصول الفقة، والتوحيد، والبيان، وعلم الأدب،

B- العلوم العقليّة

وهي العلوم التي اكتسبها الإنسان واهتدى لها عن طريق عقله

كعلم المنطق، والعلم الطبيعي والعلم الإلهي -ما وراء الطبيعة-، وعلم النظر في المقادير كالهندسة، والرياضيات، والفلك

 

 

16- المعرفة بين العقل و النّقل

أسباب الخوف

من إعمال العقل في معرفتنا الدينية

1-

نحن نعتقد أن النص الديني يَضُم كل الحقائق في كل الموضوعات بداخله

ولا حاجة لأي معرفة من خارجه فلن تأتي بجديد

(مثال: الاعجاز العلمي للقرآن).

2-

نؤمن أن النص هنا لا يُمثل معرفة قديمة أبداً

بل هو ماض وحاضر ومستقبل

وأن الماضي أو الرجوع للأصل هو الأفضل دائماً.

3-

النص يُمثل سُلطة في حد ذاته (أعلى سلطة)

والتمسك بالنص يَنقل هذه السلطة مباشرة إلى (حُرّاس النص)

باعتبارهم يملكون الحقيقة المُطلقة.

4-

التمَسُّك بظاهر النص

أسهَل من الإجتهاد وإعمال العَقل

فالإجتهاد من الجَهد والتعب.

5-

التمسك بالنص

يَعني الثبات والاستقرار وعدم المطالبة بالتغيير

وهو هدف السُلطتان السياسية والدينية.

6-

التمسك بالنص يَبدو لنا أأمن في عواقبه

حيث لا مسئولية هنا.

7-

نعتقد أن التمسك بالنص يُحقق الإجماع ووحدة الأُمة

بَينما إعمال العقل يؤدي لاختلاف الآراء

وهو ما لا تحبذه السلطة السياسية والدينية.

 

لكن المُشكلة الكُبرى هي أننا أصبحنا نخاف من إعمال العقل

حتى في المعرفة غير الدينية، بل ونُعاديه

وبِخَلل عقلي ونفسي نُعلن ونؤكد احترامنا للعقل.

النَقل لا يُنتِج معرفة، وإنما يُكرّر فقط ما قاله السابقون!

مقال للباحث ثروت الغلبان

 

خاتمة

- إنّه من المؤسف و المخجل أن نسمّي عالما شخصا حفظ الأحاديث أو القرآن 

خصوصا أنّه لا ينتج شيئا يستفيد منه المجتمع سوى زخرف الكلام

 

- الدين يجب أن يخدم الإنسان من الجانب الروحي

ولا يجب أن يطغى عليه في الجانب الإجتماعي فيكبّله و يأسره بأغلال تجار الدّين

 

من الضروري وضع حدّ لتدخّل رجال الدين في موضوع التعليم والعلم والعمل !

لا يمكن أن نخطو خطوة إلى الأمام

مادمنا لم نستطع أن نفصل بين العلوم النقدية التجريبية

و الدين الذي يربط الإنسان بخالقه بدون وساطة.

 

العالم في الدين هو

كل باحث عن الحقيقة،

كل متفكر في خلق الله،

كل مريد لمعنى الدين،

كل من أراد تصور أن الله محبة

كل من سعى لمعرفة الله

كسبيل للهداية وليس كسبيل للصراع,

كسبيل للمعرفة وليس كسبيل للجهل

كسبيل للعمل والبناء وليس كسبيل للهدم والترويع..

 

نحن الأمة الوحيدة في الكون التي تمتلك إتحاد علماء

مهمته الوحيدة نشر  الجهل و الخراب

و تأبيد التخلّف

Ali Ibrahim Hamam

 

إن ناقل علم غيره لا يمكن أن يكون عالما

لم ينتبه أحد إلى أن أولئك السادة

  لم ينتجوا علما طوال حياتهم وحياة أجدادهم الأزاهرة...

فكيف يكون أمثال هؤلاء (علماء)؟

 

مقطع من قصيدة لعباس بن فرناس

الجهلُ

الجهلُ ليلٌ ليس فيه نورُ   ...    والعلمُ جرٌ نورُهُ مشهورُ

يا ابن الخلائف كم تسترَ قاعدٌ   ...    عني ويصدئ سمعك المكسورُ

وقد استبنت فساد ذاك وفي دعا   ...    مولاك من إصلاحه تيسيرُ

وأمور مُلككَ كلها موزونةٌ   ...    قد حاطها الإحكام والتجبيرُ

فأصخ لأصلٍ إن هززت فروعَهُ   ...    يسقط عليك اللؤلؤ المنثورُ

 

 

الأسماء الواردة أسفله هي مجرد أمثلة فقط

ولا تحصر كل اليهود المؤثرين ولا كل إنجازاتهم

التي تستفيد منها البشرية في حياتها اليومية

أمثلة لكبار علماءهم

ألبرت إنشتاين: يهودي

سيرجي برين: مؤسس غوغل يهودي

سيجموند فرويد: يهودي

كارل ماركس: يهودي

بول سامويلسون: يهودي

ميلتون فرايدمان: يهودي

باروخ سبينوزا:يهودي

أهم الإبتكارات الطبية

مخترع الحقنة الطبية بنجامين روبن: يهودي

مخترع لقاح شلل الأطفال يوناس سالك: يهودي

مخترع دواء سرطان الدم (اللوكيميا) جيرترود إليون: يهودي

مكتشف التهاب الكبد الوبائي وعلاجه باروخ بلومبيرج: يهودي

مكتشف دواء الزهري بول إرليخ: يهودي

مطور أبحاث جهاز المناعة إيلي ماتشينكوف: يهودي

صاحب أهم أبحاث الغدد الصماء أندرو شالي: يهودي

صاحب أهم أبحاث العلاج الإدراكي آرون بيك : يهودي

مخترع حبوب منع الحمل جريجوري بيكوس: يهودي

صاحب أهم الدراسات في العين البشرية وشبكيتها جورج والد: يهودي

صاحب أهم دراسات علاج السرطان ستانلي كوهين: يهودي

مخترع الغسيل الكلوي وأحد أهم الباحثين في الأعضاء الصناعية ويليم كلوفكيم: يهودي

اختراعات غيّرت العالم

مطور المعالج المركزي ستانلي ميزور : يهودي

مخترع المفاعل النووي ليو زيلاند: يهودي

مخترع الألياف الضوئية بيتر شولتز: يهودي

مخترع إشارات المرور الضوئية تشارلز أدلر : يهودي

مخترع الصلب الغير قابل للصدأ الستينلس ستيل) بينو ستراس): يهودي

مخترع الأفلام المسموعة آيسادور كيسي: يهودي

مخترع الميكرفون والجرامافون أيميل بيرلاينر : يهودي

مخترع مسجل الفيديو تشارلز جينسبيرغ: يهودي

صناع الأسماء والماركات العالمية:

بولو- رالف لورين: يهودي

ليفايز جينز - ليفاي ستراوس : يهودي

ستاربكس- هاوارد شولتز: يهودي

جوجل- سيرجي برين : يهودي

ديل- مايكل ديل: يهودي.

أوراكل- لاري إليسون: يهودي

‏DKNY- دونا كاران: يهودية

باسكن وروبنز- إيرف روبنز : يهودي

دانكن دوناتس- ويليام روزينبيرغ: يهودي

ساسة_وأصحاب_قرار

هنري كيسنجر وزير خارجية أمريكي : يهودي

ريتشارد ليفين رئيس جامعة ييل: يهودي

ألان جرينسبان رئيس جهاز الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي: يهودي

مادلين أولبرايت وزيرة خارجية أمريكية: يهودية

جوزيف ليبرمان سياسي أمريكي : يهودي

كاسبار واينبيرجر وزير خارجية أمريكي: يهودي

ماكسيم ليتفينوف وزير شؤون خارجية لدى الاتحاد السوفييتي: يهودي

جون كي رئيس وزراء نيوزيلندا يهودي

ديفيد مارشال رئيس وزراء سنغافورة: يهودي

آيزاك آيزاك حاكم لاستراليا: يهودي

بنجامين دزرائيلي رئيس وزراء المملكة المتحدة: يهودي

ييفيجني بريماكوف رئيس وزراء روسي: يهودي

باري جولدووتر سياسي أمريكي: يهودي

خورخي سامبايو رئيس للبرتغال : يهودي

هيرب جري نائب رئيس وزراء كندي: يهودي

بيير منديز رئيس وزراء فرنسي: يهودي

مايكل هوارد وزير دولة بريطاني: يهودي

برونو كريسكي مستشار نمساوي: يهودي.

روبرت روبين وزير الخزانة الأمريكية: يهودي

جورج سوروس من سادة المضاربة والإقتصاد: يهودي

وولتر أنينبيرغ من أهم رجال العمل الخيري والمجتمعي في الولايات المتحدة : يهودي

إعلاميون_مؤثّرون

سي ان ان- وولف بليتزر: يهودي

ايه بي سي نيوز- باربرا وولترز: يهودية

واشنطن بوست - يوجين ماير: يهودي

مجلة تايم- هنري جرونوالد: يهودي

واشنطن بوست- كاثرين جراهام: يهودية

نيو يورك تايمز- جوزيف ليليفيد : يهودي

نيويورك تايمز- ماكس فرانكل: يهودي

 

 

يرفضون إستخدام العقل

شرط أساسي عند المحدثين للعمل في الحديث هو (عدم التفكير)

حتى أنهم إعتبروا التفكير وإعمال العقل

مطعنا في الراوي يسقط عدالته،

أنظر ماذا قالوا في الرواة الذين عملوا بالرأي (أي الاجتهاد والتفكير)

1-

يقول الحافظ ابن حجر في "هدي الساري" (NOT_FOUND)

في ترجمة الإمام (محمد بن عبد الله بن المثنى الأنصاري)

كان من قُدَماءِ شيوخ البخاري

ثقة، وثَّقه ابن معين وغيرُه

قال أحمد ما يُضعفه عند أهل الحديث

إلا النظرُ في الرأي

2 -

وقال الحافظ ابن حجر أيضاً في "هَدْي الساري" (NOT_FOUND)

في ترجمة (الوليد بن كثير المخزومي)

وثقه إبراهيم بن سعد وابنُ معين وأبو داود

وقال الساجي: قد كان ثقةً ثبتاً، يُحتَجُّ بحديثه

لم يُضعفه أحد

إنما عابوا عليه الرأي

3 -

وقال الحافظ الذهبي في "المغني" (NOT_FOUND)

في ترجمة "مُعَلَّى بن منصور الرازي" إمامٌ مشهور، موثق

قال أبو داود

كان أحمد لا يروي عنه للرأي

هذه لمحة من التراث تلقي الضوء على كراهية السلفيين للعقل

ومن لف لفهم من أئمة وخطباء الأزهر

فهؤلاء لا علاقة لهم بالعقل والتفكير من أصله

بل هم ممنوعون من استعمال هذا الجزء في الرأس ..

لذا فلا تستغرب فشلهم السياسي والاقتصادي

وان الفقه الذي يحملوه لا يناسب العصر وضد مصالح الناس قولا واحدا..

سامح عسكر - sameh asker

 

العلماء المسلمون في الدّول الكافرة

يعتقد كثير من المسلمين أننا نساهم فعلا في الثورات العلمية

من خلال هؤلاء العاملين في مختبرات الغرب

والذين هم من أصول بلدان إسلامية.

في الوقت الذي تظل فيه مجتمعات

تعاني من تأخر كبير في المعرفة والعلوم ومنطق البحث العلمي.

من جانب آخر لا ينتبه هؤلاء إلى الأمور الثلاثة التالية:

1- أن جميع العلماء العاملين بأمريكا

يحملون الجنسية الأمريكية.

2- أن المنطق الذي يعملون به داخل المختبرات

لا علاقة له بأصولهم ولا ألوانهم أو عقائدهم

التي يتركونها عند باب المختبر.

لأن ما يجمعهم هو مبادئ العقل العلمي، الذي هو كوني

وكذلك خدمتهم للدولة التي يحملون جنسيتها ويتواجدون بمختبراتها.

3- أن الاكتشاف العلمي يعود للدولة

التي مولته وأطرته ووفرت أدواته ومعداته

وخلقت التراكم الذي أدى إليه.

وحتى يتأكد هؤلاء مما نقول عليهم أن يحاولوا الإجابة على السؤال التالي

وسيفهمون بالتأكيد حقيقة الإشكال المطروح:

لماذا لا يستطيع هؤلاء العلماء

تحقيق أي شيء من الاكتشافات الكبرى التي يشاركون فيها

لو ظلوا يعملون في بلدانهم الأصلية ؟

مقال لأحمد عصيد

 

 

سين وجيم في البنيان السليم 

سين

في منطقتنا يُطلق على رجال الدين اسم "العلماء"، ويكاد هذا الاسم لا يحضر إلا في سياق توصيف أولئك المهتمين أو العارفين بأمور الفقه والإفتاء والعقيدة والشريعة، خصوصًا في غيابنا عن ساحة الإبداع العلمي؛ الفيزياء والكيمياء والرياضيات... إلخ. والغريب أن هذا الاسم لا يُطلق على شخصيات مثل محمد أركون ومحمد عابد الجابري وغيرهم ممن كان مجال عملهم الرئيس هو الدين والتراث أيضًا، لكن بطرق ومنهجيات ولأهداف مختلفة بالطبع. والأمر الأكثر غرابة أن علم أولئك "العلماء" الذين يسيطرون على المشهد والعقل، يقوم كله على الاجترار: (النقل) و(الإخبار) و(الرواية)، ولا توجد لديهم أي اكتشافات أو إبداعات أو تجديد في أي مستوى. في ذلك يقول إلياس مرقص: "مشكلتنا ليست في سيطرة الفكر الديني، بل في عدم وجود فكر ديني حقيقي"، ويرى أن التيارات الإسلامية في معظمها تتهرب من هذا المصطلح لأنها لا تريد فكرًا دينيًا، فهي "لا تؤمن كثيرًا بقضية الفكر"، لأن "الفكر الديني بوصفه فكرًا يؤدي إلى الفلسفة". هل تمكن مواجهة التيارات التراثية السائدة و"العلماء" بالفكر والفلسفة؟ وهل لا يزال بناء فكر ديني أمرًا مشروعًا وضروريًا؟ (هيئة تحرير مجلة رواق ميسلون، العدد الأول، يناير 2021).

جيم

"رواه فلان عن فلان"، "هذا ما أجمع عليه علماء الأمة"، "هذا ما اتفق عليه السلف الصالح"، "هذا هو رأي التابعين وتابعي التابعين إلى يوم الدين"، "معلوم الدين بالضرورة"، تلك هي العبارات التي أفرغت الدين من الفكر والتفكير، وحوّلته إلى حاكوم (جهاز تحكم عن بعد) يمسكه رجال ماتوا قبل أزيد من ألف عام. بحيث لم يعد للتفكير من دور طالما السلف قال كل شيء، وقرر كل شيء، ولم يبق للخلف سوى الترديد والاستظهار، مع هامش ضئيل لشرح الشروح، وتفسير التفاسير. ثم أن السؤال الذي هو منطلق التفكير قد صيّره التابعون مجرّد بدعة، والبدعة ضلالة، فضلًا عن إشاعات مغرضة من قبيل، من تمنطق تزندق، ولا اجتهاد مع النص، والتي سرعان ما صارت لا اجتهاد في النص، وفي النهاية أصبح الدين مجرد مدونة سحرية يتم إتباعها كل الأوقات: الحرص على الدخول بالرجل اليمنى سواء تعلق الأمر بالدخول إلى خيمة صغيرة أم فندق ستة نجوم، الحرص على ترديد دعاء الركوب سواء تعلق الأمر بركوب عربة يجرها حمار أم طائرة من آخر طراز، ونحو ذلك، ثم أصبح الحرص على الأكل الحلال أهم من القيمة الغذائية، أو الصحية، أو البيئية، وأصبح غطاء رأس المرأة أهم مما يوجد داخل الرأس، إلخ. وبالجملة صارت المظاهر أهم من المشاعر، والأخبار أهم من الأفكار، والنقل أهم من العقل، وصورة الدين أهم من جوهر الدين.

إذا كان روسو، ربما بإيحاء من (سفر التكوين)، يرى أن كل ما خلقه الله حسن قبل أن تمسه يد البشر، فقد خرج الدين بدوره من يد الخالق بنحو حسن ثم أفسدته أيادي البشر، أفسده رجاله، حراسه، والنطاقون باسمه.

قد يغادر المؤمن خطبة منبرية، أومجلسًا دينيًا، بنوع من الارتياح، غير أنه ارتياح مؤقت سرعان ما يعقبه توتّر مشحون بالسخط والتذمّر. معنى ذلك أن النشوة التي غمرته لم تكن حقيقية، وأن الخطاب الديني الذي تلقاه يهدد صحته الروحية، والطامة الكبرى أنه قد يعاود المحاولة نفسها بجرعات أكبر، أملا في نشوة تدوم، فيظل يدور في حلقة مفرغة تأكل أيامه وتشل نموه، وإن لم ينتفض قبل فوات الأوان فقد ينتهي به المآل إلى الاكتئاب أو الإرهاب.

اليوم لا يحتاج الدين إلى التفكير وحسب، بل يحتاج إلى التفكير النقدي تحديدًا، وذلك من أجل إعادة بناء الخبرة الدينية من جديد، سواء من حيث العلاقة بالنصوص، العلاقة بالتاريخ، العلاقة بالحضارة المعاصرة، أم العلاقة بالذات الإلهية. نحتاج إلى فكر ديني جديد متصالح مع الإنسان، ويساهم في بناء الإنسان. نحتاج إلى الانتقال من الإسلام السياسي المنتج للتطرّف، ومن الإسلام الرسمي المنتج للتخلّف، إلى الإسلام الإصلاحي المنتج للحضارة والتقدم، أو هذا هو المأمول.

نحتاج عمليا إلى ثلاثة مسارات إصلاحية متساوقة:

أوّلًا، تحديث الخطاب الديني، لا سيما بالنسبة إلى خطب الجمعة والخطب المنبرية، وتخليصه من غرائز الحقد والكراهية والخوف والانتقام والتعصب والجشع، وذلك عبر ضمان تكوين جديد للأئمة وخطباء الجمعة، واستفادتهم من دورات تكوينية في قيم المساواة وحقوق الإنسان والمحافظة على البيئة واحترام الاختلاف والتنوع ومقاربة النوع، فضلا عن تنمية الذائقة الأدبية والموسيقية لديهم، لغاية تهذيب الروح.

ثانيًا، تحديث مناهج التعليم، لا سيما بالنسبة إلى المواد الدينية، وتخليصها من قيم التمييز القائمة على أساس الدين أو الجنس أو العرق أو نحو ذلك، مع التركيز على استنباط القيم الوجدانية من الخطاب القرآني لأجل ترسيخها في الناشئة، من قبيل المحبة، الرحمة، الحكمة، العفو، الصفح، إلخ. وهي القيم التي عادة ما يتم إغفالها مقابل التركيز على الأحكام. والأحكام كما أوضحنا مرارا مقيدة بظرفي الزمان والمكان، وسياق التنزيل، وقابلة للنسخ والتعطيل، عكس القيم الوجدانية التي تظل عابرة للعصور والحضارات.

ثالثًا، ترسيخ ثقافة احترام القانون، وإخضاع الفتوى والرأي الديني والاجتهاد الديني لسلطة القانون، باعتبار القانون تعاقدا اجتماعيا يضمن العيش المشترك بين مواطنين محكوم عليهم بالاختلاف في الآراء والأذواق والميول والرغبات والهواجس، وأيضا باعتبار الاجتهادات الدينية محكومة من جهتها بمبدأ النسبية، طالما أن الأحكام ترجيحية، والمعاني حمالة أوجه، والاختلاف في ذلك كله رحمة للعلماء وللعالمين.

مقال لسعيد ناشيد

 

مقال ل Ali Ahmed Othman

تسمع كثيراً عن مجموعة من الشيوخ و رجال الدين يُطلق عليهم

(هيئة علماء المسلــمين) أو (إتحاد علماء المسلــمين) أو (كبار علماء المسلــمين).

رجال الدين ليسوا علماء و لا يُمكن أن يكونوا كذلك

و لا يحق لهم أصلاً هذا اللقب.

ماذا يعني "عالم

العالم هو الإنسان الذي يتسائل ثم يبحث ثم يقرأ ثم يُفكّر ثم يُفسّر ثم أخيراً يكتشف

وكل ذلك يتمحّور في (النظريات العلمية حصراً)

و بعد ذلك يُقدّم خلاصة علمهُ للبشرية لتسهيل حياتهم.

أما رجل الدين فهو يروي بعض القصص

و يحفظ بعض النصوص و يقصّها على الناس

و بالطبع يُفضّل أن يتميز بإسلوب "الخطابة"

حتى يتبعه أكبر عدد من البسطاء!

أمّا العالم فلا يحتاج إلى الخطابة و لا أي أسلوب مميز في الإلقاء

لا يحتاج إلى الكلام أصلاً

يكفي أن ينشر بحثه فقط.

رجل الدين يجب أن يتميز بالإلقاء

رجل الدين "حكواتي" و ليس عالم.

حتى المتدين الذي يقرأ الكثير من الكتب الدينية

، ليس شخص "مفكر" كما يعتقد الكثير

بل

"حفيّظ"

فهو لا يحاورك بتفكيره و إستنتاجاته و تحليلاته

بل ينقل ما سمعه من شيوخهُ و مُعمميهُ و مراجعهُ .. مثل (الحكواتية) تماماً.