آية مصيريّة تنفي وجود مهنة رجل الدين: مَا جَعَلَ اللَّهُ مِنْ بَحِيرَةٍ وَلَا سَائِبَةٍ وَلَا وَصِيلَةٍ وَلَا حَامٍ وَلَكِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَأَكْثَرُهُمْ لَا يَعْقِلُونَ==>ما جعل الله 1-أشخاصا يتوسّعون في الدّين و يضيفون فيه 2-و لم يهمل فيه شيئا 3-و لم يجعل صلة وصل بينه و بين الناس 4-ولم ينصّب أحدا لحماية الدّين و لكنّ المتكبّرين المنكرين يفترون الأكاذيب على الله وأكثرهم لايعقلون

العلم هو القرآن

فهرس الموضوع

 

مقدّمة

عندما يجتمع مجموعة من الكهنة

من أديان أو طوائف مختلفة

سينظر كل منهم للآخر بإزدراء أو بشفقة

على أنهم كلهم هالكون في النار

وهو الناجي الوحيد ..

بينما عندما يجتمع مجموعة من العلماء

من إختصاصات مختلفة

فسينظر كل منهم للآخر بإحترام شديد

وسينظر كل منهم إلى نفسه بشفقة

لأنه لم يحز على هذا العلم الذي يحمله الآخرون ...

هذا هو الفرق بين المنهجين ..

فلا تقولوا عن الكهنة علماء

لأن الفرق جذري في آليات التفكير .

Ammar Arab

 

نحن الأمة الوحيدة في الكون التي تمتلك إتحاد علماء

مهمته الوحيدة نشر  الجهل و الخراب

و تأبيد التخلّف

Ali Ibrahim Hamam

 

"العلم المستقر هو الجهل المستقر"

الإمام الصوفي محمد بن عبد الجبار النفري

 "كتاب المواقف"

 

العلم

- الشك ثم السؤال ثم التجربة ثم النتائج ثم المقارنة ثم الإكتشاف بواسطة البرهان العلمي.

- نقذ و إكتشاف

الخرافة

التعصب ثم الصراخ ثم التهديد ثم التكفير ثم القتل.

Ahmad Bourkier

 

 DIEU nous a donné tous les outils necessairs afin de faire

avancer la science et ne pas suivre aveuglement

لقد أعطانا الله جميع الأدوات الأساسية لمساعدتنا على تطوير العلم

و عدم الإتباع بعمى وراء أشخاص بارعين في الكلام

يحققون مصالحهم الشخصية على حساب المتّبعين

إن ناقل علم غيره لا يمكن أن يكون عالما

لم ينتبه أحد إلى أن أولئك السادة لم ينتجوا علما طوال حياتهم وحياة أجدادهم 

فكيف يكون أمثال هؤلاء (علماء)؟

 

العلماء نوعان

نوع يَدُلُّك على الطريق فتصبح عالما

و نوع يُضِلّك عن الطريق لتصبح تابعا

محمد عناد سليمان

 

الجامعة دينها العلم

طه حسين

 

كيف يمكن لعاقل ان يطلق لقب

" عالم "

على من لم يقم بأي شيء في حياته ..

إلا ترديد ما قاله سكان صحراء جنوب غرب قارة آسيا ..

في القرن السابع الميلادي ؟

و ليته حتى يردده حرفيا و بأمانة ..

إنما يستقطع منه فقط ما يناسب هواه .

و هل يمكن لعاقل وصف وسائط التسجيل و الترديد 

ب" العلماء " ؟!

هل يمكن لعاقل وصف شرائط الكاسيت او سي دي

ب" العلماء " ؟

منقول عن حورس الشمسي بتصرّف بسيط

 

فيديو جميل لنجيب المختاري حول العلم الحقيقي

 

 

A- ملخّص لأهمّ الآيات

  الأشخاص الذين يوحي الله لهم

من عِلمه

- العلماء

- الذين أوتوا العلم

- الراسخون في العلم

- القَوْم الذين يَعْلَمُونَ

(الترتيل الكامل في النقطة B-2)

 

1-

فَأَعْرِضْ عَنْ مَنْ تَوَلَّى عَنْ ذِكْرِنَا

وَلَمْ يُرِدْ إِلَّا الْحَيَاةَ الدُّنْيَا (29)

ذَلِكَ مَبْلَغُهُمْ مِنَ الْعِلْمِ

إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ

وَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اهْتَدَى (30)

(سورة : 53 - سورة النجم, اية : 29 - 30)

العلم متعلّق

بالذكر المتواجد بالقرآن

 

2-

وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلَا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ

قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَى

وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ

بَعْدَ الَّذِي جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ

مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا نَصِيرٍ

(سورة : 2 - سورة البقرة, اية : 120)

 

3-

أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً

فَأَخْرَجْنَا بِهِ ثَمَرَاتٍ مُخْتَلِفًا أَلْوَانُهَا

وَمِنَ الْجِبَالِ جُدَدٌ بِيضٌ وَحُمْرٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهَا وَغَرَابِيبُ سُودٌ (27)

وَمِنَ النَّاسِ وَالدَّوَابِّ وَالْأَنْعَامِ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ

كَذَلِكَ إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ

الْعُلَمَاءُ

إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ غَفُورٌ (28)

(سورة : 35 - سورة فاطر, اية : 27 - 28)

يمكن فهم معنى كلمة علماء بناءا على سياق الجملة

والسياق هو  اختلاف ألوان الناس والدواب والأنعام

والمعنى المقصود بالعلم والعلماء هم المفكرون في الآيات الطبيعية..

وكيف أن الله أحكم خلقه والأشياء بنَسَقٍ جميل ومبدع يدعو الإنسان للتأمل

هؤلاء هم العلماء الحقيقيون

وهو المعنى المستفاد من حركة العقل ونشاطه

الذي أثنى عليه الله في القرآن بتكرار خطابه للقوم المتفكرين والعاقلين عشرات المرات.

لكنّ هذا التفسير لا يوافق هوى ومزاج البعض ممن وكّلوا أنفسهم حرّاسا للرّبّ في أرضه..

فادّعوا أن المقصود من العلماء هم.."الفقهاء والشيوخ والأحبار والقساوسة"

قصد حصر فهم الدين في فهمهم فيعود الناس إليهم في كلّ كبيرة و صغيرة

لكي تعلو منزلتهم

فيشعرون بمتعة السلطة والتحكم في رقاب الناس

وتوجيههم أينما وكيفما أحبّوا.

العلماء الحقيقيون حسب القرآن

يلاحظون و يدرسون الظواهر الطبيعية

فيخشون الله

 

4-

وَيَرَى الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ

الَّذِي أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ

هُوَ الْحَقَّ

ويَهْدِي إِلَى صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ

(سورة : 34 - سورة سبأ, اية : 6)

الّذين أوتوا العلم (العلماء)

  يرون بإقتناع

بأنّ القرآن هو الكتاب الوحيد الحقّ الّذي يهدي إلى طريق الله 

ولا كتاب غيره يمكن أن يفعل ذلك

 الّذين يدّعون بأنّهم علماء

في الحقيقة ليسوا كذلك

لأنّهم يرون بأنّ الحقّ موجود أيضا

في كتب بشريّة غير منزّلة

تهدي إِلَى صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ

 

5-

وَلِيَعْلَمَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ

أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ

فَيُؤْمِنُوا بِهِ

فَتُخْبِتَ لَهُ قُلُوبُهُمْ

وَإِنَّ اللَّهَ لَهَادِ الَّذِينَ آمَنُوا

إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ

(سورة : 22 - سورة الحج, اية : 54)

 

6-

بَلْ هُوَ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ

فِي صُدُورِ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ

وَمَا يَجْحَدُ بِآيَاتِنَا إِلَّا الظَّالِمُونَ (49)

(سورة : 29 - سورة العنكبوت, اية : 47 - 49)

 

7-

هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ

مِنْهُ آيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ

فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ

فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ

ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ

وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ

- إِلَّا اللَّهُ

- وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ

يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا

وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ

(سورة : 3 - سورة آل عمران, اية : 7)

"الراسخون في العلم"

ليسوا هم العلماء الذين يفتون في كل صغيرة وكبيرة

بل المتدبّر و الباحث في القرآن

و الآية التالية تؤكّد هذا التعريف

 

8-

لَكِنِ

1- الرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ مِنْهُمْ

2- وَالْمُؤْمِنُونَ

يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ

وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ

وَالْمُقِيمِينَ الصَّلَاةَ وَالْمُؤْتُونَ الزَّكَاةَ

وَالْمُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ

أُولَئِكَ سَنُؤْتِيهِمْ أَجْرًا عَظِيمًا

(سورة : 4 - سورة النساء, اية : 162)

لم يُذكر الحديث نهائيا

لا من قريب و لا من بعيد

 

9-

كِتَابٌ فُصِّلَتْ آيَاتُهُ

قُرْآنًا عَرَبِيًّا

لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ (3)

بَشِيرًا وَنَذِيرًا

فَأَعْرَضَ أَكْثَرُهُمْ

فَهُمْ لَا يَسْمَعُونَ (4)

(سورة : 41 - سورة فصلت, اية : 3 - 4)

 

B- الترتيل الكامل لآيات العلم و العلماء

1- العلم في القرآن هو العلم الإلاهي

يوحيه لمن يستحقّه

في جميع المجالات (قرآن و علوم الحياة)

A- الله الذي يُعلّم القرآن

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

الرَّحْمَنُ (1)

عَلَّمَ الْقُرْآنَ (2)

خَلَقَ الْإِنْسَانَ (3)

عَلَّمَهُ الْبَيَانَ (4)

(سورة : 55 - سورة الرحمن, اية : 1 - 4)  

 

B- العلم هو القرآن و كلّ الكتب المنزّلة

1-

فَتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ

وَلَا تَعْجَلْ بِالْقُرْآنِ

مِنْ قَبْلِ أَنْ يُقْضَى إِلَيْكَ وَحْيُهُ

وَقُلْ

رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا

(سورة : 20 - سورة طه, اية : 114)

ربّ زدني علما جديدا لا أعرفه

علم متعلّق بالوحي

الذي هو القرآن

 

2-

وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلَا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ

قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَى

وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ

بَعْدَ الَّذِي جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ

مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا نَصِيرٍ

(سورة : 2 - سورة البقرة, اية : 120)

العلم متعلّق

بالهدى

الذي هو القرآن - الوحي

 

3-

وَلَئِنْ أَتَيْتَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ

بِكُلِّ آيَةٍ

مَا تَبِعُوا قِبْلَتَكَ

وَمَا أَنْتَ بِتَابِعٍ قِبْلَتَهُمْ

وَمَا بَعْضُهُمْ بِتَابِعٍ قِبْلَةَ بَعْضٍ

وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ

مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ

إِنَّكَ إِذًا لَمِنَ الظَّالِمِينَ

(سورة : 2 - سورة البقرة, اية : 145)

العلم متعلق بالوحي

 

4-

الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ

فَلَا تَكُنْ مِنَ الْمُمْتَرِينَ (60)

فَمَنْ حَاجَّكَ فِيهِ

مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ

فَقُلْ تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَكُمْ وَنِسَاءَنَا وَنِسَاءَكُمْ وَأَنْفُسَنَا وَأَنْفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ

فَنَجْعَلْ لَعْنَتَ اللَّهِ عَلَى الْكَاذِبِينَ (61)

(سورة : 3 - سورة آل عمران, اية : 60 - 61)

العلم متعلّق بالحق الذي هو القرآن

 

5-

وَكَذَلِكَ أَنْزَلْنَاهُ حُكْمًا عَرَبِيًّا

وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ

بَعْدَمَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ

مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا وَاقٍ

(سورة : 13 - سورة الرعد, اية : 37)

العلم متعلّق بالقرآن دائما

 

6-

قَالُوا أَجِئْتَنَا لِتَأْفِكَنَا عَنْ آلِهَتِنَا

فَأْتِنَا بِمَا تَعِدُنَا إِنْ كُنْتَ مِنَ الصَّادِقِينَ (22)

قَالَ إِنَّمَا الْعِلْمُ عِنْدَ اللَّهِ

وَأُبَلِّغُكُمْ مَا أُرْسِلْتُ بِهِ

وَلَكِنِّي أَرَاكُمْ قَوْمًا تَجْهَلُونَ (23)

(سورة : 46 - سورة الأحقاف, اية : 22 - 23)

 

7-

فَأَعْرِضْ عَنْ مَنْ تَوَلَّى عَنْ ذِكْرِنَا

وَلَمْ يُرِدْ إِلَّا الْحَيَاةَ الدُّنْيَا (29)

ذَلِكَ مَبْلَغُهُمْ مِنَ الْعِلْمِ

إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ

وَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اهْتَدَى (30)

(سورة : 53 - سورة النجم, اية : 29 - 30)

العلم متعلّق

بالذكر المتواجد بالقرآن

 

8- آية غاية في الروعة

ثُمَّ قِيلَ لَهُمْ

أَيْنَ مَا كُنْتُمْ تُشْرِكُونَ (73)

مِنْ دُونِ اللَّهِ ؟؟؟

قَالُوا ضَلُّوا عَنَّا

بَلْ لَمْ نَكُنْ نَدْعُو مِنْ قَبْلُ شَيْئًا

كَذَلِكَ يُضِلُّ اللَّهُ الْكَافِرِينَ (74)

ذَلِكُمْ بِمَا كُنْتُمْ

تَفْرَحُونَ فِي الْأَرْضِ

بِغَيْرِ الْحَقِّ

وَبِمَا كُنْتُمْ تَمْرَحُونَ (75)

ادْخُلُوا أَبْوَابَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا

فَبِئْسَ مَثْوَى الْمُتَكَبِّرِينَ (76)

فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ

فَإِمَّا نُرِيَنَّكَ بَعْضَ الَّذِي نَعِدُهُمْ أَوْ نَتَوَفَّيَنَّكَ

فَإِلَيْنَا يُرْجَعُونَ (77)

وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلًا مِنْ قَبْلِكَ

مِنْهُمْ مَنْ قَصَصْنَا عَلَيْكَ

وَمِنْهُمْ مَنْ لَمْ نَقْصُصْ عَلَيْكَ

وَمَا كَانَ لِرَسُولٍ أَنْ يَأْتِيَ بِآيَةٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ

فَإِذَا جَاءَ أَمْرُ اللَّهِ قُضِيَ بِالْحَقِّ

وَخَسِرَ هُنَالِكَ الْمُبْطِلُونَ (78)

اللَّهُ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَنْعَامَ

لِتَرْكَبُوا مِنْهَا وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ (79)

وَلَكُمْ فِيهَا مَنَافِعُ وَلِتَبْلُغُوا عَلَيْهَا حَاجَةً فِي صُدُورِكُمْ

وَعَلَيْهَا وَعَلَى الْفُلْكِ تُحْمَلُونَ (80)

وَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ

فَأَيَّ آيَاتِ اللَّهِ تُنْكِرُونَ (81)

أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ

فَيَنْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ

كَانُوا أَكْثَرَ مِنْهُمْ وَأَشَدَّ قُوَّةً وَآثَارًا فِي الْأَرْضِ

فَمَا أَغْنَى عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ (82)

فَلَمَّا جَاءَتْهُمْ رُسُلُهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ

فَرِحُوا بِمَا عِنْدَهُمْ

مِنَ الْعِلْمِ

وَحَاقَ بِهِمْ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ(83)

(سورة : 40 - سورة غافر, اية : 73 - 83) 

المعنى الحقيقي لفعل فرح

عندهم

تعود على الرسل و لا تعود على الناس !!!!

لما جاءتهم رسلهم بالبينات و ليس بالمعجزات

معلومات منطقية و واضحة

ارتاحوا نفسيا باليقين الذي وصلوا إليه

نتيجة إتباعهم ما وجدنا عليه بعدم و عدم إستخدام عقولهم

و المخالف للعلم الذي جاء به الرسل ==> الآيات البينات

فرحوا كما كانوا يفرحون في الأرض بغير الحقّ (أنظر الآيات السابقة)

و النتيجة

أحاق بهم إستهزاؤهم على الرسل و على العلم الذي أتوا به

نتيجة غرورهم

و إستكبارهم

ويقينعم بإمتلاك الحقيقة المطلقة

 

ملاحظ قرءانية مهمة

تحصل المنازعات و الخلافات

بعد نزول العلم الإلاهي المتواجد في الكتب

1-

a-

إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الْإِسْلَامُ

وَمَا اخْتَلَفَ

الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ

إِلَّا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْعِلْمُ

بَغْيًا بَيْنَهُمْ

وَمَنْ يَكْفُرْ

بِآيَاتِ اللَّهِ

فَإِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ

(سورة : 3 - سورة آل عمران, اية : 19)

العلم متعلق بالكتاب دائما

و بآيات الله

 

b-

كَانَ النَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً

فَبَعَثَ اللَّهُ النَّبِيِّينَ مُبَشِّرِينَ وَمُنْذِرِينَ

وَأَنْزَلَ مَعَهُمُ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ

لِيَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ فِيمَا اخْتَلَفُوا فِيهِ

وَمَا اخْتَلَفَ فِيهِ إِلَّا الَّذِينَ أُوتُوهُ

مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ الْبَيِّنَاتُ

بَغْيًا بَيْنَهُمْ

فَهَدَى اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا لِمَا اخْتَلَفُوا فِيهِ مِنَ الْحَقِّ بِإِذْنِهِ

وَاللَّهُ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ

(سورة : 2 - سورة البقرة, اية : 213)

 

c-

وَمَا تَفَرَّقَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ

إِلَّا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ الْبَيِّنَةُ (4)

وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ

وَيُقِيمُوا الصَّلَاةَ وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ

وَذَلِكَ دِينُ الْقَيِّمَةِ (5)

(سورة : 98 - سورة البينة, اية : 4 - 5)  

مقارنة الآيات تسمح لنا بإستنتاج معنى العلم القرآني

وَمَا اخْتَلَفَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ ==> إِلَّا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْعِلْمُ

وَمَا اخْتَلَفَ فِيهِ إِلَّا الَّذِينَ أُوتُوهُ ==> مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ الْبَيِّنَاتُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ

وَمَا تَفَرَّقَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ ==> إِلَّا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ الْبَيِّنَةُ

هذه العبارات الثلاثة تظهر لنا معنى العلم القرآني

مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْعِلْمُ <==> مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ الْبَيِّنَاتُ <==> مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ الْبَيِّنَةُ

العلم هو البينات التي جاءت من عند الله سبحانه و تعالى

العلم هو كلّ شيء بيّن و واضح من عند الله

(علوم كونية زيادة على التديّر القرآني)

و ليس مشكوك في أمره

و مليء بالتناقضات !!!!!!

 

2-

وَمَا تَفَرَّقُوا إِلَّا مِنْ بَعْدِ مَا

جَاءَهُمُ الْعِلْمُ

بَغْيًا بَيْنَهُمْ

وَلَوْلَا كَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِنْ رَبِّكَ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى

لَقُضِيَ بَيْنَهُمْ

وَإِنَّ الَّذِينَ أُورِثُوا الْكِتَابَ مِنْ بَعْدِهِمْ

لَفِي شَكٍّ مِنْهُ مُرِيبٍ

(سورة : 42 - سورة الشورى, اية : 14)

العلم متعلّق بالكتاب و ليس بالكتب

 

3-

وَلَقَدْ بَوَّأْنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ مُبَوَّأَ صِدْقٍ

وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ

فَمَا اخْتَلَفُوا حَتَّى جَاءَهُمُ الْعِلْمُ

إِنَّ رَبَّكَ يَقْضِي بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ

فِيمَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ

(سورة : 10 - سورة يونس, اية : 93)
 

4-

وَآتَيْنَاهُمْ بَيِّنَاتٍ مِنَ الْأَمْرِ

فَمَا اخْتَلَفُوا إِلَّا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْعِلْمُ

بَغْيًا بَيْنَهُمْ

إِنَّ رَبَّكَ يَقْضِي بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ

فِيمَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ

(سورة : 45 - سورة الجاثية, اية : 17)

 

C- العلم الذي جاءَ النبيَّ إبراهيمَ عليه السلام

1-

يَا أَبَتِ

إِنِّي قَدْ جَاءَنِي مِنَ الْعِلْمِ مَا لَمْ يَأْتِكَ

فَاتَّبِعْنِي أَهْدِكَ صِرَاطًا سَوِيًّا

(سورة : 19 - سورة مريم, اية : 43)

ما هو هذا العلم الّذي جاء نبيّنا الحبيب إبراهيم؟؟؟

أوتي النبي إبراهيم معلومات جديدة (العلم)

ولم يكن ناقلا كبعض الناس

 كان النبي إبراهيم يُفكِّر وينتقد نفسه

وإذا أخطأ يعترف بخطإه دون تكبّر أو إستعلاء 

العلم يرتكز على التجربة والنقد

و هذا بالضبط ما كان يفعله النبي إبراهيم

 

فَلَمَّا جَنَّ عَلَيْهِ اللَّيْلُ رَأَى كَوْكَبًا

قَالَ هَذَا رَبِّي

فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَا أُحِبُّ الْآفِلِينَ (76)

فَلَمَّا رَأَى الْقَمَرَ بَازِغًا قَالَ هَذَا رَبِّي

فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَئِنْ لَمْ يَهْدِنِي رَبِّي لَأَكُونَنَّ مِنَ الْقَوْمِ الضَّالِّينَ (77)

فَلَمَّا رَأَى الشَّمْسَ بَازِغَةً قَالَ هَذَا رَبِّي هَذَا أَكْبَرُ

فَلَمَّا أَفَلَتْ قَالَ يَا قَوْمِ إِنِّي بَرِيءٌ مِمَّا تُشْرِكُونَ (78)

إِنِّي وَجَّهْتُ وَجْهِيَ لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ

حَنِيفًا وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ (79)

(سورة : 6 - سورة الأنعام, اية : 76 - 79)

 

 

D- للروح علاقة بالعلم

وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ

قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي

وَمَا أُوتِيتُمْ مِنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلًا

(سورة : 17 - سورة الإسراء, اية : 85)

 

الترتيل التالي يخبرنا عن

  الأشخاص الذين يوحي الله لهم

من عِلمه

- العلماء

- الذين أوتوا العلم

- الراسخون في العلم

- القَوْم الذين يَعْلَمُونَ

 

2- العلماء هم الذين يستخدمون عقولهم

بدراسة الظواهر الطبيعية

أو بتدبّر القرآن

A- علماء الظواهر الطبيعية

أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً

فَأَخْرَجْنَا بِهِ ثَمَرَاتٍ مُخْتَلِفًا أَلْوَانُهَا

وَمِنَ الْجِبَالِ جُدَدٌ بِيضٌ وَحُمْرٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهَا وَغَرَابِيبُ سُودٌ (27)

وَمِنَ النَّاسِ وَالدَّوَابِّ وَالْأَنْعَامِ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ

كَذَلِكَ إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ

الْعُلَمَاءُ

إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ غَفُورٌ (28)

(سورة : 35 - سورة فاطر, اية : 27 - 28)

في القرن الخامس الهجري

عرّف أبو حامد الغزالي العلم

بناءا على جزء من آية

كما يلي

العلم هو الخشية

والعالم من يخشى الله تعالى

ويعرفه أيضًا بالمعرفة العبودية، والربوبية، وطريق العبادة !!.

ومنذ ذلك العهد تقريبا

و بلاد المسلمين تشهد تراجعا علميا وحضاريا تدريجيا

لصالح بلاد الغرب الذين بنوا حضارتهم

على حضارة الدولة الإسلامية منذ ذلك العصر .

وإلى يومنا هذا يسمى بالعالم

راوي القصص الذي يحفظ الروايات التاريخية غير المؤكدة

و يلقيها علينا في بلادنا  ..

Ammar Arab

العلماء الحقيقيون حسب القرآن

يلاحظون و يدرسون الظواهر الطبيعية

فيخشون الله

 

B- علماء تدبّر الكتب المنزّلة

وَإِنَّهُ لَتَنْزِيلُ رَبِّ الْعَالَمِينَ (192)

نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ (193)

عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنْذِرِينَ (194)

بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُبِينٍ (195)

وَإِنَّهُ لَفِي زُبُرِ الْأَوَّلِينَ (196)

أَوَلَمْ يَكُنْ لَهُمْ آيَةً

أَنْ يَعْلَمَهُ عُلَمَاءُ بَنِي إِسْرَائِيلَ (197)

(سورة : 26 - سورة الشعراء, اية : 192 - 197)  

 

3- الذين أوتوا العلم

==> يتدبّرون الكتب المنزلة من عند الله حصريا

فيستنتجون بأنّها الحقّ

A-

وَيَرَى الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ

الَّذِي أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ

هُوَ الْحَقَّ

ويَهْدِي إِلَى صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ

(سورة : 34 - سورة سبأ, اية : 6)

الّذين أوتوا العلم (العلماء)

  يرون بإقتناع

بأنّ القرآن هو الكتاب الوحيد الحقّ الّذي يهدي إلى طريق الله 

ولا كتاب غيره يمكن أن يفعل ذلك

 الّذين يدّعون بأنّهم علماء

في الحقيقة ليسوا كذلك

لأنّهم يرون بأنّ الحقّ موجود أيضا

في كتب بشريّة غير منزّلة

تهدي إِلَى صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ

 

B-

وَلِيَعْلَمَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ

أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ

فَيُؤْمِنُوا بِهِ

فَتُخْبِتَ لَهُ قُلُوبُهُمْ

وَإِنَّ اللَّهَ لَهَادِ الَّذِينَ آمَنُوا

إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ

(سورة : 22 - سورة الحج, اية : 54)

 

C-

وَكَذَلِكَ أَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ

فَالَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يُؤْمِنُونَ بِهِ

وَمِنْ هَؤُلَاءِ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ

وَمَا يَجْحَدُ بِآيَاتِنَا إِلَّا الْكَافِرُونَ (47)

وَمَا كُنْتَ تَتْلُو مِنْ قَبْلِهِ مِنْ كِتَابٍ

وَلَا تَخُطُّهُ بِيَمِينِكَ

إِذًا لَارْتَابَ الْمُبْطِلُونَ (48)

بَلْ هُوَ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ

فِي صُدُورِ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ

وَمَا يَجْحَدُ بِآيَاتِنَا إِلَّا الظَّالِمُونَ (49)

(سورة : 29 - سورة العنكبوت, اية : 47 - 49)  


 

D-

1-

وَقُرْآنًا

فَرَقْنَاهُ لِتَقْرَأَهُ عَلَى النَّاسِ عَلَى مُكْثٍ

وَنَزَّلْنَاهُ تَنْزِيلًا (106)

قُلْ آمِنُوا بِهِ أَوْ لَا تُؤْمِنُوا

إِنَّ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ

مِنْ قَبْلِهِ

إِذَا يُتْلَى عَلَيْهِمْ

يَخِرُّونَ لِلْأَذْقَانِ سُجَّدًا

(سورة : 17 - سورة الإسراء, اية : 106 - 107)

يتلى القرآن على الذين أوتوا العلم من قبله (من قبل القرآن)

 

و هذه الآيات تؤكّد أن القرآن

هو الذي يتلى على الذين أوتوا العلم

و ليس حديث البشر؟

2-

a-

الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِهِ

هُمْ بِهِ يُؤْمِنُونَ (52)

وَإِذَا يُتْلَى عَلَيْهِمْ

قَالُوا آمَنَّا بِهِ إِنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّنَا

إِنَّا كُنَّا مِنْ قَبْلِهِ مُسْلِمِينَ (53)

(سورة : 28 - سورة القصص, اية : 52 - 53)  

b-

أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ

أَنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ

يُتْلَى عَلَيْهِمْ

إِنَّ فِي ذَلِكَ لَرَحْمَةً وَذِكْرَى لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ

(سورة : 29 - سورة العنكبوت, اية : 51)

c-

إِذَا تُتْلَى عَلَيْهِ

آيَاتُنَا

قَالَ أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ

(سورة : 68 - سورة القلم, اية : 15)

1-

إِنَّ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ مِنْ قَبْلِهِ إِذَا يُتْلَى عَلَيْهِمْ

2-

- الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِهِ وَإِذَا يُتْلَى عَلَيْهِمْ

أَنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ يُتْلَى عَلَيْهِمْ

إِذَا تُتْلَى عَلَيْهِ آيَاتُنَا

نستنتج بمقارنة الآيات

أنّ الذين أوتوا العلم هم

- الذين أوتوا الكتاب (الكتب المنزّلة)

- الذين أنزل عليهم الكتاب

و الذين تتلى عليهم آيات الله (سواء كانت قرآنية أم كونية) 

 

E-

وَقَالَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ

وَيْلَكُمْ

ثَوَابُ اللَّهِ خَيْرٌ

لِمَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا

وَلَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الصَّابِرُونَ

(سورة : 28 - سورة القصص, اية : 80)

العلماء الحقيقيون يتحدّثون 

عن الإيمان و عن العمل الصالح

و ليس على طقوس مظهرية

أدّت بالدول الإسلامية إلى التخلّف

 

F-

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا

1- إِذَا قِيلَ لَكُمْ تَفَسَّحُوا فِي الْمَجَالِسِ

فَافْسَحُوا

يَفْسَحِ اللَّهُ لَكُمْ

2- وَإِذَا قِيلَ انْشُزُوا فَانْشُزُوا

يَرْفَعِ اللَّهُ

1- الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ

2- وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ

وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ

(سورة : 58 - سورة المجادلة, اية : 11)

الآية تفصل بين الإيمان والعلم بقوله

.."الذين أمنوا منكم"..ثم .."والذين أوتوا العلم درجات"..

 

وهذا يعني أن الله سيرفع العلماء الحقيقيون

الذين خدموا العلم والإنسان حتى ولو كانوا غير مؤمنين

 

4- الراسخون في العلم

A-

هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ

مِنْهُ آيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ

فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ

فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ

ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ

وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ

- إِلَّا اللَّهُ

- وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ

يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا

وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ

(سورة : 3 - سورة آل عمران, اية : 7)

"الراسخون في العلم"

ليسوا هم العلماء الذين يفتون في كل صغيرة وكبيرة

بل المتدبّر و الباحث في القرآن

و الآية التالية تؤكّد هذا التعريف

 

B-

لَكِنِ

1- الرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ مِنْهُمْ

2- وَالْمُؤْمِنُونَ

يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ

وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ

وَالْمُقِيمِينَ الصَّلَاةَ وَالْمُؤْتُونَ الزَّكَاةَ

وَالْمُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ

أُولَئِكَ سَنُؤْتِيهِمْ أَجْرًا عَظِيمًا

(سورة : 4 - سورة النساء, اية : 162)

لم يُذكر الحديث نهائيا

لا من قريب و لا من بعيد

 

5- القَوْم الذين يَعْلَمُونَ

كِتَابٌ فُصِّلَتْ آيَاتُهُ

قُرْآنًا عَرَبِيًّا

لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ (3)

بَشِيرًا وَنَذِيرًا

فَأَعْرَضَ أَكْثَرُهُمْ

فَهُمْ لَا يَسْمَعُونَ (4)

(سورة : 41 - سورة فصلت, اية : 3 - 4)

 

6- إستخدام العقل

 

7- طلب العلم إتباعا لنبيّنا محمّد و نبيّنا إبراهيم

A- نبيّنا الحبيب محمّد

فَتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ

وَلَا تَعْجَلْ بِالْقُرْآنِ مِنْ قَبْلِ أَنْ يُقْضَى إِلَيْكَ وَحْيُهُ

وَقُلْ

رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا

(سورة : 20 - سورة طه, اية : 114)

ربّ زدني علما جديدا لا أعرفه

علم متعلّق بالوحي

 

B- النبي إبراهيم مكلما أباه

يَا أَبَتِ: إِنِّي قَدْ جَاءَنِي مِنَ الْعِلْمِ مَا لَمْ يَأْتِكَ

فَاتَّبِعْنِي أَهْدِكَ صِرَاطًا سَوِيًّا

(سورة : 19 - سورة مريم, اية : 43)

إتباع ملّة إبراهيم

أوتي النبي إبراهيم معلومات جديدة (العلم)

ولم يكن ناقلا كبعض الناس

 كان النبي إبراهيم يُفكِّر وينتقد نفسه

وإذا أخطأ يعترف بخطإه دون تكبّر أو إستعلاء 

العلم يرتكز على التجربة والنقد

و هذا بالضبط ما كان يفعله النبي إبراهيم

 

فَلَمَّا جَنَّ عَلَيْهِ اللَّيْلُ رَأَى كَوْكَبًا

قَالَ هَذَا رَبِّي

فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَا أُحِبُّ الْآفِلِينَ (76)

فَلَمَّا رَأَى الْقَمَرَ بَازِغًا قَالَ هَذَا رَبِّي

فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَئِنْ لَمْ يَهْدِنِي رَبِّي لَأَكُونَنَّ مِنَ الْقَوْمِ الضَّالِّينَ (77)

فَلَمَّا رَأَى الشَّمْسَ بَازِغَةً قَالَ هَذَا رَبِّي هَذَا أَكْبَرُ

فَلَمَّا أَفَلَتْ قَالَ يَا قَوْمِ إِنِّي بَرِيءٌ مِمَّا تُشْرِكُونَ (78)

إِنِّي وَجَّهْتُ وَجْهِيَ لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ

حَنِيفًا وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ (79)

(سورة : 6 - سورة الأنعام, اية : 76 - 79)

أمرنا الله بإتباع ملّة إبراهيم لأنّه إستخدم عقله للوصول إلى الحقيقة 

إستخدم المنطق و لم يتبع آباءه (les ancetres)

الحسّ النقذي كان متطورا عند النبيّ إبراهيم بالنسبة لعصره

لهذا السبب وصل إلى مبتغاه 

النقل يعطّل العقل أما التفكير والنقد فيجعله منيرا

 

8- فوائد العلم

 

A- مادّية

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا

إِذَا قِيلَ لَكُمْ تَفَسَّحُوا فِي الْمَجَالِسِ فَافْسَحُوا يَفْسَحِ اللَّهُ لَكُمْ

وَإِذَا قِيلَ انْشُزُوا فَانْشُزُوا

يَرْفَعِ اللَّهُ

الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ

وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ

وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ

(سورة : 58 - سورة المجادلة, اية : 11)

الله يعِد العالم بالمساعدة

حتى يرتقي في علمه درجات

مهما كان دينه و جنسيته

 

أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَسَالَتْ أَوْدِيَةٌ بِقَدَرِهَا فَاحْتَمَلَ السَّيْلُ زَبَدًا رَابِيًا

وَمِمَّا يُوقِدُونَ عَلَيْهِ فِي النَّارِ ابْتِغَاءَ حِلْيَةٍ أَوْ مَتَاعٍ زَبَدٌ مِثْلُهُ

كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْحَقَّ وَالْبَاطِلَ

فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً

وَأَمَّا مَا يَنْفَعُ النَّاسَ

فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ

كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ

(سورة : 13 - سورة الرعد, اية : 17)

الكلام و القيل و القال و المظاهر تذهب مع الزّمن

لكنّ ما ينفع الناس في كلّ المجالات يبقى في الأرض

يضرب الله الأمثال للناس لعلّهم يسيقظون من سباتهم

 

يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ

إِنِ اسْتَطَعْتُمْ أَنْ تَنْفُذُوا مِنْ أَقْطَارِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ فَانْفُذُوا

لَا تَنْفُذُونَ إِلَّا بِسُلْطَانٍ

(سورة : 55 - سورة الرحمن, اية : 33)

لا تنفذون من أقطار السّماوات و الأرض إلاّ بسلطان العلم و المعرفة

الفضل في هذا التفسير يرجع للعالمة المغربية كوثر حفيظي مشكورة

 

وَلَقَدْ عَلِمْنَا الْمُسْتَقْدِمِينَ مِنْكُمْ

وَلَقَدْ عَلِمْنَا الْمُسْتَأْخِرِينَ

(سورة : 15 - سورة الحجر, اية : 24)

ceux qui avancent de ceux qui regressent

المتقدّمين علميا , إقتصاديا , سياسيا , رياضيا , فنّيا و في جميع المجالات 

مع المتأخّرين الخاملين الناقلين عن السلف الصالح

و المعتمدين في حياتهم و دعوتهم (مقابل أجر بالطّبع) على علم المتقدّمين

 

أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاءَ اللَّيْلِ سَاجِدًا وَقَائِمًا يَحْذَرُ الْآخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ

قُلْ: هَلْ يَسْتَوِي

الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ؟

إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الْأَلْبَابِ

(سورة : 39 - سورة الزمر, اية : 9)

أولوا الألباب الّذين يستمعون القول من جميع المصادر و يتبعون أحسن هذه الأقوال

أولوا الألباب الّذين يعلمون لا يستوون مع الّذين لا يعلمون بإتباع تيّار واحد و تجاهل جميع التيّارات الأخرى  

 

B- روحانية

شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ

وَالْمَلَائِكَةُ

وَأُولُو الْعِلْمِ قَائِمًا بِالْقِسْطِ

لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ

(سورة : 3 - سورة آل عمران, اية : 18)

 

وَيَرَى الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ

الَّذِي أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ

هُوَ الْحَقَّ

وَيَهْدِي إِلَى صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ

(سورة : 34 - سورة سبأ, اية : 6)

 

9- الله و العلم

اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَمِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ

يَتَنَزَّلُ الْأَمْرُ بَيْنَهُنَّ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَ

أَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا

(سورة : 65 - سورة الطلاق, اية : 12)

Il a cerné toute chose par la science

يضبط الله كلّ ما خلق بالعلم  

 

وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا عِنْدَنَا خَزَائِنُهُ

وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ

(سورة : 15 - سورة الحجر, اية : 21)

يُنزل الله العلم على مراحل في الزمن

على الأشخاص الّذين يريدون الحصول عليه بالعزيمة و الدّراسة و الجدّ و العمل  

 

اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ

مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ

يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ

وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ

إِلَّا بِمَا شَاءَ

وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ

(سورة : 2 - سورة البقرة, اية : 255)  

 

10- العلم يبدأ بالملاحظة ثمّ البحث

آيات يعظنا الله فيها

بتدبّر الظواهر الكونية

 أَلَمْ تَرَ: أَنَّ اللَّهَ أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً

فَأَخْرَجْنَا بِهِ ثَمَرَاتٍ مُخْتَلِفًا أَلْوَانُهَا

وَمِنَ الْجِبَالِ جُدَدٌ بِيضٌ وَحُمْرٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهَا وَغَرَابِيبُ سُودٌ (27)

وَمِنَ النَّاسِ وَالدَّوَابِّ وَالْأَنْعَامِ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ

كَذَلِكَ إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ

مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ

إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ غَفُورٌ (28)

(سورة : 35 - سورة فاطر, اية : 27 - 28)

يمكن فهم معنى كلمة علماء بناءا على سياق الجملة

والسياق هو عن اختلاف ألوان الناس والدواب والأنعام

والمعنى أن المقصود بالعلم والعلماء هم المفكرون في الآيات الطبيعية..

وكيف أن الله أحكم خلقه والأشياء بنَسَقٍ جميل ومبدع يدعو الإنسان للتأمل،

هؤلاء هم العلماء الحقيقيون

وهو المعنى المستفاد من حركة العقل ونشاطه

الذي أثنى عليه الله في القرآن بتكرار خطابه للقوم المتفكرين والعاقلين عشرات المرات.

علماءهم يدرسون ما خلق الله و يعرفون أن الكون لم يأتي عبثا

علماؤنا يستعملون إختراعات علماءهم 

 

1-

أَوَلَمْ يَنْظُرُوا

فِي مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ

وَمَا خَلَقَ اللَّهُ مِنْ شَيْءٍ

وَأَنْ عَسَى أَنْ يَكُونَ قَدِ اقْتَرَبَ أَجَلُهُمْ

فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَهُ يُؤْمِنُونَ

(سورة : 7 - سورة الأعراف, اية : 185)

من الّذي ينظر و يتفكّر في خلق السّماوات و الأرض و ما خلق الله من شيء

- علماء الغرب الكافر؟

- أم العلماء الأجلاّء المسلمون؟

 

2-

أَفَلَا يَنْظُرُونَ

إِلَى الْإِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ (17)

وَإِلَى السَّمَاءِ كَيْفَ رُفِعَتْ (18)

وَإِلَى الْجِبَالِ كَيْفَ نُصِبَتْ (19)

وَإِلَى الْأَرْضِ كَيْفَ سُطِحَتْ (20)

(سورة : 88 - سورة الغاشية, اية : 17 - 20)

من يا ترى ينظر بكلّ هذه الظواهر الطبيعية؟

أفلا يلاحظون و يبحثون حول الخلق؟

لا يهمّهم أوامر الله 

كلّ ما يهمّهم المدخول المادّي و السلطوي

من عملهم الدّعوي

المبني على النّقل بدون عقل

(لكنّهم علماء رغما عن أنف الجميع!!!!)

 

3-

أَوَلَمْ يَرَوْا

كَيْفَ يُبْدِئُ اللَّهُ الْخَلْقَ

ثُمَّ يُعِيدُهُ

إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ (19)

قُلْ: سِيرُوا فِي الْأَرْضِ

فَانْظُرُوا كَيْفَ بَدَأَ الْخَلْقَ

ثُمَّ اللَّهُ يُنْشِئُ النَّشْأَةَ الْآخِرَةَ

إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (20)

(سورة : 29 - سورة العنكبوت, اية : 19 - 20)

إبحثوا في الأرض عن سبب الخلق !!!!!

لا تهمّهم هذه الموعظة الإلاهية

 كلّ ما يهمّ البعض منهم

هو إخضاع الناس لسلطتهم

بتسمية نفسهم علماءا غصبا و إغتصابا

من العلماء الحقيقيين الّذين يبحثون بالفعل

عن سبب الخلق 

 

4-

أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاءَ اللَّيْلِ سَاجِدًا وَقَائِمًا يَحْذَرُ الْآخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ

قُلْ: هَلْ يَسْتَوِي

الَّذِينَ يَعْلَمُونَ

وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ؟

إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الْأَلْبَابِ

(سورة : 39 - سورة الزمر, اية : 9)

أولوا الألباب الّذين يستمعون القول من جميع المصادر

و يتبعون أحسن هذه الأقوال

أولوا الألباب الّذين يعلمون

لا يستوون مع

الّذين لا يعلمون بإتباع تيّار واحد و تجاهل جميع التيّارات الأخرى

 

11- العلم عند المجتمعات المتحضّرة

A- وصف دقيق للعلم

العلم اختراع و إكتشاف و ابتكار و تجربة

يبدأ بالفضول ثمّ السؤال والتساؤل

ثمّ وضع فرضية أو فرضيات لتفسير الظاهرة

وبعد ذلك عمل تجربة أو تجارب و مقارنات

ثمّ الوصول إلى مرحلة الإحصائيات و الدراسة

فإثبات صحّة الفرضية أو خطأها بالمنطق 

 

- عندما تصحّ الفرضية بالتجربة نسميها نظرية

و تبقى صحيحة بقوّة التجربة

إلى أن يثبت العكس بنظرية أخرى مبنية أيضا على التجربة

لهذا السبب نجد أن العلم تراكميّ بطبيعته

ويقبل النقد دون أدنى مشكل

بل أنّ هذا النقد البنّاء

هو من أحد أهم أسباب تطوّره.

 

B- العلم مبنيّ على النقد البنّاء

1-

بعد 300 سنة صحّح الطّالب روبرت غاريتس خطأ

إرتكبه إسحاق نيوتن في كتابه الأصول الرياضية للفلسفة الطّبيعية 

 

2-

جوزيف تومسن فاز بجائزة نوبل للفيزياء عام 1906

لإثباته أنّ الإلكترونات تسلك سلوك الجسيمات المادّية 

بعد 31 سنة فاز إبنه جورج طومسن بجائزة نوبل بعد تصحيح خطإ والده

بإثباته أنّ الإلكترونات تسلك سلوكا موجيا

 

C- العلم تراكمي

مهندس الكهرباء يفهم أحسن من توماس اديسون

أحد أهم العلماء في التاريخ الذي إخترع الكهرباء

مهندس الميكانيك يفهم أحسن من هنري فورد الذي إخترع السيارة

 

 

12- العلم عند المجتمعات الإسلامية

الجهل هو الحالة الطبيعية

لعقول العلماء و الباحثين الحقيقيين

اليقين هو الحالة الطبيعية

لشيوخ الدين مغتصبي العلم

 

1-

مبني على الثوابت الدينية 

عكس العلم الحقيقي

المبني على التراكم و التطوّر

2-

لا يقبل النّقد

لأنّه لا يعتمد على إستخدام العقل.

تعلّموا تقديم النّص على العقل !!!!!

3-

منذ وجوده لم يبتكر ولم ينتج

 أيّ شيء يذكر ينفع البشرية؟

العلم إبداع و إبتكارو إنتاج  يؤدّي إلى الإزدهار و ليس نقل و حفظ للماضي

 

13- الفرق بين المعرفة الدّينية و المعرفة العلمية

مقال شامل و رائع للأستاذ الجامعي يوسف ثروت الغلبان (بتصرّف)

كلام من ذهب

لا يُمكن ( للمعرفة الدينية) أن تكون (معرفة علمية)

ولا يُمكن للدين أن يكون عِلماً إلا عند أتباعه فقط.

وكل رسائل الماجستير والدكتوراه في (أي دين)

ليسَت عِلماً إلا عند أتباع ذلك الدين

لكنّها بمعايير العِلم العالمي science ليست عِلماً

ولا يُمكن الإعتماد على نتائجها من جانب المُجتمع الإنساني كمعرفة علمية.

لأن إنتاج المعرفة الدينية

يتم بطريقة وإجراءات مُختلفة تماماً

عن طريقة وإجراءات إنتاج المعرفة العلمية غير الدينية

في الواقع هما اتجاهان متعاكسان تماماً

وفيما يلي توضيح الفروق بينهما

1-

المعرفة الدينية

نبحث عنها في النصوص المقدّسة في كل الديانات

مطلوب الرجوع للنص والالتزام به دائماً.

بينما

المعرفة العلمية

مطلوب تجاوز النص الغير المبني

على البحث في الظواهر الطبيعية ( العالَم، البشَر، البيئة المحيطة والكون).

2-

 المعرفة الدينية الكاملة

عبارة عن حقائق نهائية في نصوص مقدّسة 

وعند البعض تحتوي على المعرفة والحقائق العلمية أيضاً.

بينما

المعرفة العلمية

التي يتم الوصول إليها

ناقصة وغير نهائية

ولابد من الإضافة إليها وتغييرها طوال الوقت.

3-

المعرفة الدينية

هي خاصة بأصحاب الدين، يتم إنتاجها من خلالهم ولصالحهم فقط

ولا يتم الاعتراف بها إذا انتجها غيرهم

وخاصة اذا خالفت رأيهم.

وبالتالي توجد معارف دينية بعدد الأديان.

بينما

المعرفة العلمية

هي مِلك المجتمع الإنساني كُله

يتم إنتاجها من خلال مساهمة كل البشر من كل الأديان والجنسيات

ولصالحهم جميعاً

وبالتالي توجد معرفة علمية واحدة ويتنوع مُنتجوها

4-

المعرفة الدينية

ثابتة ويقينية

وليس مقبولاً التشكيك فيها أو التساؤل حولها.

لم تتغير خلال الألف سنة الأخيرة.

بينما

المعرفة العلمية

مُتغيرة ومتطورة

ومن الضروري التشكيك فيها والتساؤل وإثبات خطأها وتجاوزها.

تغيرت بالكامل خلال الألف سنة الأخيرة.

5-

المعرفة الدينية

تطلب إخضاع الواقع والحياة لها

ومن الصّعب أو من المستحيل تغييرها

لتواكب الواقع المتغير.

 بينما

المعرفة العلمية

تتبع الواقع وتتغير تبعاً له.

6-

المعرفة الدينية

كُلّما كانت مصادرها قديمة تكون أفضل

لأنها تكون أقرب للأصل في وقت الرسالة.

بينما

المعرفة العلمية

كُلّما كانت مصادرها قديمة تفقد قيمتها

والأفضل منها هي المعرفة الحديثة واكتشافاتها.

7-

المعرفة الدينية

ثابتة و تؤدي إلى ثبات وتعميق السُلطة بكل أشكالها السياسية والدينية

وبالتالي هي المُفضّلة لدَيهم.

بينما

المعرفة العلمية

متغيّرة و متطوّرة فتؤدي إلى تَغيير الواقع وتداول السُلطة

وهو أمر غير مُرحّب به في الدول المُتخلّفة.

 

8-

المعرفة الدينية

تتناول موضوعات غيبية ووجدانية

من الصعب اختبارها بالدليل المادي

وانما هي إيمانية قلبية.

بينما

المعرفة العلمية

تتناول موضوعات واقعية طبيعية

من الضروري جداً اختبارها بالدليل المادي والعقلي المنطقي.

9-

المعرفة الدينية

لا تستغرق وقتاً أو مجهوداً أو إنفاقاً كبيراً في إنتاجها

لكنّها تستنزف نصيبا كبيرا من أموال الدّولة للحفاظ عليها

بينما

المعرفة العلمية

تستغرق وقتاً ومجهوداً

وميزانية كبيرة في إنتاجها.

لكنّها في المقابل

تصبح مصدرا مهمّا للدّخل بالنسبة للدّولة

10-

المعرفة الدينية

أداة يتمّ تسخيرها لخدمة السياسة

تفرض فهما مختلفا للدّين حسب الظّروف

لهذا السبب هناك مفاهيم لا حصر لها للدّين

بينما

المعرفة العلمية 

متحرّرة من السلطة السياسية

إلاّ في المجال العسكري

ولا يمكن تغييرها حسب الظّروف

و شهوات السياسيين

 

14- تجربة علمية قام بها النبيّ إبراهيم

في زمنِِ كان العلم قليلا جدّا (منقول)

وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ

 رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِي الْمَوْتَى

قَالَ: أَوَلَمْ تُؤْمِنْ

قَالَ: بَلَى وَلَكِنْ لِيَطْمَئِنَّ قَلْبِي

قَالَ: فَخُذْ أَرْبَعَةً مِنَ الطَّيْرِ فَصُرْهُنَّ إِلَيْكَ

ثُمَّ اجْعَلْ عَلَى كُلِّ جَبَلٍ مِنْهُنَّ جُزْءًا

ثُمَّ ادْعُهُنَّ يَأْتِينَكَ سَعْيًا 

وَاعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ

(سورة : 2 - سورة البقرة, اية : 260)

قَالَ: رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِي الْمَوْتَى (الحقّ في السؤال)

قَالَ: بَلَى وَلَكِنْ لِيَطْمَئِنَّ قَلْبِي (لم يتقبّل المعلومة بعمى مع العلم أنّه يحاور الله)

 

Pour débuter son expérience, Abraham devait déjà prendre 4 espèces différentes d'oiseaux

comme cela est décrit dans le verset.

...فَخُذ أَربَعَةً مِنَ الطَّيرِ...

...Alors, prends quatre (espèces différentes) parmi les oiseaux...

Ensuite, Abraham devait faire en sorte de garder les différents oiseaux près de chez lui de telle sorte à ce qu'ils ne s'échappent pas.

...فَصُرهُنَّ إِلَيكَ...

...Et tu les gardes près de toi...

 " فَصُرهُنَّ" vient du radical " صَرَّ" "Sarra" qui signifie en arabe "garder sans laisser échapper".

Pour plus d'informations, veuillez consulter le lien suivant:

http://www.almaany.com/ar/dict/ar-ar/%D8%B5%D9%8E%D8%B1%D9%91%D9%8E/

 

Par la suite, et c'est là où les exégèses et les théologiens se trompent,

Abraham ne devait en aucun cas

découper les oiseaux en morceaux ni les placer sur des montagnes ou des collines!

En effet, cette partie du verset:

ثُمَّ اجعَل عَلىٰ كُلِّ جَبَلٍ مِنهُنَّ جُزءًا

a été totalement saccagé de sens suite à des erreurs de " Tachkil" "voyelles arabes" du mot "جبل " "Jabal". En effet, ce mot peut avoir plusieurs sens en fonction des petits caractères qu'on place au-dessus et en dessous de chaque lettre et qui changent définitivement la phonétique et le sens du mot. Il est à noter que ces erreurs dans "les voyelles arabes" ont été perpétrés dans les différentes copies du Coran bien après la mort du prophète Mohammad. La phonétique exacte du Coran telle que prononcée par le prophète n'a pas été conservée à son origine. Les différents exégèses ont mis des voyelles arabes en fonction de leurs propres interprétations du Coran pour que cela puisse concorder avec les histoires fantaisistes auxquelles ils y croient.

La phonétique du mot "جبل " dans le verset

doit être prononcé "Jibbiline" et non "Jabal"

 Cette même phonétique (ce même mot), on le retrouve dans le verset

(وَلَقَدْ أَضَلَّ مِنْكُمْ جِبِلّا كَثِيرًا أَفَلَمْ تَكُونُوا تَعْقِلُونَ)

(سورة : 36 - سورة يس, اية : 62)

des multitudes de quelque chose

ou bien Une grande partie de quelque chose

 Il (Satan) a trompé (des multitudes) d’entre vous.

Ne possédiez-vous aucun raisonnement ?

 

Revenons maintenant, à la partie du verset ou ce mot apparaît

et inscrivons le en arabe mais en mettons les bonnes voyelles.

 

Donc, et après avoir garder les 4 espèces d'oiseaux, Abraham devait tout simplement mélanger les 4

espèces entre elles, en procédant de la façon décrite dans le verset.

...ثُمَّ اجعَل عَلىٰ كُلِّ (جِبِلٍّ) مِنهُنَّ جُزءًا...

...Ensuite tu feras en sorte de mélanger chaque (groupe d'oiseaux)

avec une partie (de l'autre groupe).

L'idée était de mélanger les quatre genres d'oiseaux mais vivants bien sûr !

Enfin, il ne restait à Abraham qu'appliquer la dernière recommandation Divine de l'expérience.

C'est à dire celle là:

... ثُمَّ ادعُهُنَّ يَأتينَكَ سَعيًا...

Encore une fois, une erreur de compréhension et de voyelles arabes de la part des théologiens et des exégèses du Coran. Le verbe " ادعهن" a été mal compris dans ce contexte et du coup les voyelles arabes ont été placées à tord. Les théologiens ont pensé que ce verbe voulait dire "appelles-les". Cependant, une étude minutieuse du Coran, démontre que cette signification a toujours besoin d'une lettre supplémentaire, en l'occurrence la lettre "wa" " و". En effet, quand Dieu nous demande d'appeler un ensemble de personnes ou autres, Il utilise l'écriture suivante " ادعوا".

Dans le cas du verset

ادْعُهُنَّ

cette lettre " wa" " و" est manquante. Ceci est pour attirer notre attention que dans ce verset , il ne s'agissait pas d'appeler les oiseaux.

Le verbe "ادعُهُنَّ " vient du radical "دع " qui signifie entre autre "laisses / abandonnes / ignores, laisses faire".

Et ce verbe a été utilisé dans ce sens dans les versets

(وَلَا تُطِعِ الْكَافِرِينَ وَالْمُنَافِقِينَ وَدَعْ أَذَاهُمْ وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلًا)

(سورة : 33 - سورة الأحزاب, اية : 48)

 N’obéis pas aux mécréants et aux hypocrites, (ignores) leurs insultes

et places ta confiance en Dieu ; Dieu suffit comme soutien.

 

(فَذَلِكَ الَّذِي يَدُعُّ الْيَتِيمَ)

(سورة : 107 - سورة الماعون, اية : 2)

C'est celui qui (abandonne) l'orphelin.

Vous pouvez aussi vous assurer de la signification exacte du verbe "دع " dans le lien suivant: http://www.almaany.com/ar/dict/ar-ar/%D8%AF%D8%B9/

 

Donc, Abraham devait à la fin de l'expérience, laisser les différentes espèces d'oiseaux mélangés, vivre ensemble afin de se reproduire et donner naissance à de nouvelles espèces inexistantes auparavant.

Et c'est pour cela Dieu dit à la fin de l'expérience:

...يَأتينَكَ سَعيًا...

...(L'inexistant) viendra vers toi très rapidement...

Il est à noter que le verbe "يَأتينَكَ " commence par la lettre "ي " "Ya" et non la lettre "ت " "Ta", cela pour indiquer que ce verbe fait référence au mot "المَوتىٰ " "Al Mawta" car la lettre "ي " "Ya" en début d'un verbe désigne le genre masculin contrairement à la lettre "ت " "Ta" qui désigne le genre féminin.

 

la traduction exacte du verset

(وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِي الْمَوْتَى قَالَ أَوَلَمْ تُؤْمِنْ قَالَ بَلَى وَلَكِنْ لِيَطْمَئِنَّ قَلْبِي قَالَ فَخُذْ أَرْبَعَةً مِنَ الطَّيْرِ فَصُرْهُنَّ إِلَيْكَ ثُمَّ اجْعَلْ عَلَى كُلِّ جَبَلٍ مِنْهُنَّ جُزْءًا ثُمَّ ادْعُهُنَّ يَأْتِينَكَ سَعْيًا وَاعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ)

(سورة : 2 - سورة البقرة, اية : 260)

 

Et Quand Abraham se demandait: "Mon Seigneur, montres moi comment tu fais pour donner vie à (l'inexistant) ?" Dieu lui répond: "Ne crois-tu pas ?" Abraham répond : " Si, mais je souhaite rassurer mon cœur. Dieu Dit: "Alors, prends quatre (espèces différentes) parmi les oiseaux, ensuite tu feras en sorte de mélanger chaque (groupe d'oiseaux) avec une partie (de l'autre groupe) et enfin laisses les et (L'inexistant) viendra vers toi très rapidement ainsi tu sauras que Dieu est Tout-Puissant, le Plus Sage.

 

ترجمة للباحث محمّد بشارة

 

ثَبات الوجود المعرفي الإسلامي

يقوم الوجود المعرفي الإسلامي

على مباديء يقينية ثابتة يَصعُب تغييرها وهي

١-

أن الدين الإسلامي ليس مُجرد دين للعبادة والسلام الروحي الفردي

وإنّما هو أيضاً في جوهره مشروع سياسي لإقامة دولة إسلامية

ولا يعرف فصل الدين عن السياسة.

٢-

أن الإسلام هو خاتمة الرسالات

ويلغي كل ما قبله من أديان ورسالات

ولا شيء بعده.

٣-

أن المعرفة التي جاء بها الإسلام في النص القرآني والحديث النبوي

هي الحقائق النهائية في كل المجالات

ولا معرفة بعدها.

٤-

أن المعرفة التي جاء بها الإسلام

صالحة لكل زمان ومكان كمبدأ يقيني.

٥-

أن العالَم قسمان

مُسلم وكافر

المُسلم على حَق

والكافر على باطل.

٦-

أن الخروج من الإسلام

أو إنكار المباديء السابقة

كُفر يَستحق القتل.

و تكتمل الدائرة التي تُبقي على

الوجود المعرفي الإسلامي

ثابتاً لا يتغير

رغم أن التغيير ضرورة للبقاء.

 ثروت يوسف الغلبان